زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 13503 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100479862 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المجنمع
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2014-07-14 13:19:46 المشاهدين = 11965

بوابة صيدا - الشخصية القاسية
الشخصية القاسية

 

المراد بها: تسمى الغليظة وهي ضد الرأفة في الأخلاق والأفعال والأجسام فهي تحمل معنى الخشونة والشدة والصلابة والقسوة والمراد هنا الغلظة في المشاعر والتصرفات وهي عكس الرأفة .

 

أمثلتها:

 

1. استقدم عمالة كثيرة من عدة بلدان بنجلادش و سيرلنكا و الهند... وأخذ يسومهم سوء العمل، دون أجرة ودون احترام، وكلما اعترض عليه أحد منهم هدده بأنه سوف ينتقم منه بطريقته الخاصة، فبعضهم يبلغ الجهات الرسمية عنه أنه هرب ويسلم جوازه للجهات الأمنية وبعضهم يتهمه بالسرقة ويرفع عليه دعوى كيدية ويأتي لها بشهود...

 

2. مدرس في مدرسة حكومية يتعدى الصلاحيات المخولة له نظاماً فيتفنن في القسوة والغلظة ويستمتع بإهانة الطلاب قولاً وفعلاً ويتستر بالصلاحيات المخولة له ويسيء إلى مهنته.

 

صفات الشخصية القاسية:

 

1. غلبة قسوة القلب واستعمال الغلظة الشديدة في التعامل في غير موضعها حتى مع من ينبغي معهم الرأفة والعطف كالوالدين والزوجة و الأولاد.

 

2. غياب مشاعر التعاطف والحنان والرحمة والمودة فقاموس مشاعره يكاد يخلو من هذه المعاني.

 

3. الاستمتاع بممارسة القسوة والشدة مع الآخرين فهو يتلذذ بتحقير غيره وإهانتهم والسخرية بهم وإيلامهم والتلاعب بمشاعرهم وإيذائهم.

 

4. الميل إلى استخدام التهديد والعنف والعدوان في الخصومات.

 

5. الصرامة والشدة في العقوبات بما يفوق الذنب أو بدون أدنا ذنب.

 

6. إكراه الآخرين على خدمة مصالحه والتذلل له والخضوع لرغباته وآرائه.

 

7. الولع بالخصومات والمراء والعناد والتحدي.

 

8. شدة الثأر لنفسه والانتقام من غيره.

 

9. الميل إلى الكذب وتوظيفه في إدخال الرعب على الآخرين وتخويفهم من سطوته وقوته.

 

كيفية علاج الشخصية القاسية:

 

ذكر الشيخ سلمان العودة سبع طرق لعلاج الشخصية القاسية وهي:

 

1- التدريب على الحوار وآلياته وطرائقه وتقنياته.

 

2-  بناء مؤسسات المجتمع المدني، وإشراك الناس في تحمل مسؤولياتهم، والتفكير في حاضرهم و مستقبلهم، والدأب على روح العمل الجماعي، والعمل على إشاعة ثقافة الفريق، وليس العمل الفردي المعزول.

 

3- العدل، و نشر لوائه بين الناس، ولتسقط الشفاعات والوساطات الجائرة التي تحرم الناس حقوقَهم؛ لتحوزها إلى الأقارب أو الأصدقاء أو من يدفعون أكثر.

 

إن القسوة تتجلى في مجتمع لا يأخذ الضعيف فيه حقه من أي كان، وقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم: "لاَ قُدِّسَتْ أُمَّةٌ لاَ يَأْخُذُ الضَّعِيفُ فِيهَا حَقَّهُ غَيْرَ مُتَعْتَعٍ" (رواه ابن ماجه بسند صحيح)

 

4- الترويح النفسي المعتدل، فإن النفوس إذا كلّت عميت كما يروى عن علي - رضي الله عنه-، وأن يكون للفرد أو المجموعة أوقات وأماكن يستمتعون فيها بتسلية مباحة تزيل عن النفوس همومها وغمومها وتعيد توهجها وإشراقها، فذلك ينفي عنها شرّة الانفعال ويصنع لها التوازن والهدوء الضروري ويجدد الأنسجة والخلايا بعد تلفها أو عنائها ويبعث فيها الهمة والنشاط..

 

5- إشاعة الكلمة الطيبة الهادفة والخلق الكريم والابتسامة والنظرة الحانية، وللقدوة دور كبير في ذلك، ولتكن أنت بالذات - قارئ هذه الأحرف - أحد النماذج والقدوات التي تتطوع لتقديم هذا العمل السهل الممتنع مهما يكن رد الأطراف الأخرى، إنها صدقة تملكها وإن كنت صفراً من أرصدة المال، عوّد نفسك أن تبتسم ملء شدقيك، وبصدق وصفاء لمن تلقاه من إخوانك، محاولاً أن تكون الابتسامة تعبيراً عن شعورك القلبي، وليست ابتسامة صفراء.

 

6- نشر ثقافة التسامح والعفو والصفح " وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا "  / " فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " / " فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ " / وهذا هو مظهر القوة الحقيقة، والسيطرة على المشاعر والانفعالات العدوانية، وفي الصحيحين عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- قَالَ: " لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرَعَةِ، إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ" [متفق عليه]. لم لا أجرّب العفو عمن ظلمني، ولو بعد ما تسكن حرارة الغضب وأن أسامحه حيث يعلم الناس أو لا يعلمون، ومهما تكن دوافعه لهذا الظلم؟!

 

7- الخطاب الديني، فإنه مسئول بصفة أساسية عن إشاعة الرحمة بين الناس، في الخطب والدروس والمحاضرات والكتابات؛ بل والممارسات كافة، وقد كان عبد الله بن المبارك يقول: مَا يُصلحُ المِلْحَ إذا المِلحُ فسدْ!

 

كيفية التعامل مع الشخصية القاسية:

 

اعمل على ضبط أعصابك والمحافظة على هدوئك معه.

 

حاول أن تصغي إليه جيداً.

 

تأكد من أنك على استعداد تام للتعامل معه.

 

لا تحاول إثارته بل جادله بالتي هي أحسن.

 

حاول أن تستخدم معلوماته و أفكاره أثناء الحديث.

 

كن حازماً عند تقديم وجهة نظرك.

 

أفهمه أن الإنسان يحترم على قدر احترامه للآخرين.

 

 ردد على مسامعه الآيات و الأحاديث المناسبة.

 

استعمل معه أسلوب: نعم ... ولكن..





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • هل سلّم المغرب تاج الدين لـ CIA؟
  • الجامعة الأمريكية في بيروت تسوي دعوى قضائية أمريكية مقابل 700 ألف دولار بعد اتهامات لها بمساعدة حزب الله
  • حداد يبحث ورئيس اتهامية الجنوب ظاهرة الجرائم
  • ثلاثة قتلى في عين الحلوة وفتح تسلّم عنصرين مشتبهاً بهما
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم السبت 25 آذار 2017
  • وفاة فلسطيني في عين الحلوة متأثراً بجراحه في إشكال مساء اليوم الجمعة.. وتوقيف المتسبب بمقتله
  • ألف مقاتل من الفلسطينيين في لبنان يستعدون لمواجهة حزب الله... ولبنانيو البقاع والشمال متأهبون
  • تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على حقل نفطي غرب كركوك
  • المطران كفوري ترأس قداساً في كاتدرائية القديس نيقولاس بمناسبة عيد شفيعها بحضور الرئيس عصام ابو جمرة
  • مجلس علماء فلسطين: يبارك للجماعة الاسلامية فوز مرسي برئاسة مصر
  • صواعق قديمة في مجدليون
  • إشارات مشجعة تدل على قرب استقرار لبنان
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
أغرب جوائز في العالم !


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة