زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 12215 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100610039 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2014-03-31 09:15:11 المشاهدين = 10633

بوابة صيدا - إذاعة إسرائيل من أورشليم القدس/ الحلقة 63

حافظ ماضي خاص موقع بواية صيدا

 

كانت ليلة الثلاثاء الأربعاء (9 حزيران 1982) ليلة من ليالي الإجتياح الطويلة، الصمت يسود المكان إلا من صوت الراديو الذي كنا نستأنس بأخباره، كان جدي يُشَغِّل راديو قديم من الحجم الكبير شكله كالصندوق الخشبي أصبح الآن من التحف الأثرية، كنا نتحلق حوله لنستمع إلى آخر الأخبار والمستجدات، إحدى المحطات العربية ذكرت في نشرة الأخبار أن تنظيمين مسلحين يتبادلان إطلاق النار في بيروت، أصابتنا حالة من الذهول ممزوجة بالسخرية والقرف، إستاء الجميع من هذا الخبر: "شو هلق وقتها.... ألا يعلمون ما نعاني منه هنا في صيدا؟".

 

 كان القسم العربي في الإذاعة الإسرائيلية الأنقى صوتا والأفضل إرسالاً، كنا نستمع لهذه الإذاعة أغلب الأحيان، كانت تبدأ إرسالها بالقرآن الكريم وبعد ذلك يصدح المذيع: " إذاعة إسرائيل من أورشليم القدس"... كنا نستمع للإذاعة الإسرائيلية لأنها كانت تغطي أحداث الإجتياح من أرض المعركة مباشرةً، كانت تبث برامجها للعرب، لا أنسى الإعلان الشهير الذي كان يُسَوِّق للبنك العربي الإسرائيلي أحد المصارف الإسرائيلية في فلسطين المحتلة، لم ينس الإسرائيليون شيئا حتى أموالنا كانت ضمن مخططاتهم.

 

كانت الإذاعة الإسرائيلية تبث رسائل تطمين للبنانيين " أنتم لستم هدفنا لكن القدر شاء أن نعاني نحن وإياكم من خطر المخربين الفلسطينيين، نحن نصلي من أجلكم سائلين الله أن يحفظكم" على حد تعبير الإذاعة الإسرائيلية.

 

"المخربون" تلك التسمية التي أطلقها الإسرائيليون على الفدائيين الفلسطينيين واللبنانيين.  تلك البدع التي كان الكيان الصهيوني يبثها للبنانيين كانت كمن يدس السم في العسل بهدف تليين إرادة اللبنانيين وتنفيرهم من الثورة الفلسطينية والعمل على تلميع صورة الإسرائيليين قبل وصولهم إلينا لفتح سبل التعاون معهم باعتبارهم حبل النجاة من "المخربين" على حد زعمهم، لم يكن مصطلح إرهابي سائدا عام 1982.

 

 غصَّ منزل جدي بالنازحين من الطوابق العليا، صعد والدي برفقة خالي إلى منزل الأخير في الطبقة الثانية للإنفراد قليلاً والإبتعاد عن الزحمة غير آبهين بخطورة التواجد في الطبقات العليا، بقينا نحن مع الجيران.

 

توجهنا إلى النوم باكراً، فالتيار الكهربائي مقطوع والأحاديث مفقودة والقصص منسية والنوادر غائبة والنكات تستحي أن تتواجد في مثل هذه الليلة من ليالي الإجتياح الإسرائيلي الملتهب.

 

بتنا ليلتنا الأولى خارج منزلنا، في بيتٍ ضم أكثر من ست عائلات تنشد الأمان في منطقة يقل فيها التواجد المسلح بل يندر، أصبح الإسرائيليون قاب قوسين أو ادنى من مكان تواجدنا، ففي تلك الليلة - الثلاثاء ليلة الأربعاء - كانت تلك المنطقة (طريق صيدا - جزين) شبه ساقطة عسكرياً، لخلوها من المقاتلين حيث أن معظم المقاتلين رموا أسلحتهم على الأرصفة وخلعوا البزات العسكرية وارتدوا ثيابا مدنية، كانوا يستجدون الناس لإعطائهم ملابس مدنية.

 

لم يعد هناك قيادة عسكرية للمقاتلين ولا غرفة عمليات لإدارة المعارك، المسؤولون لاذوا بالفرار متجهين إلى بيروت حيث القيادة العليا للمنظمة وحيث يقيم ياسر عرفات "أبو عمار", شعر المسؤولون أن الإسرائيليين سيدخلون فعلاً مدينة صيدا وسيُقضى عليهم لا محالة.

 

من السهل جدا ان نجد الاعذار ولكن من الصعب ان يترك المسؤولون عناصرهم فريسة سهلة لعدو شرس، كان من الأفضل لو انسحبوا جميعا من صيدا واتجهوا نحو بيروت ليشكلوا قوة ضاربة ولا  يتركوا المقاتلين الصامدين في صيدا لقمة سائغة للإسرائيليين .

 

القيادة لم تكن وفية لأولئك الشباب الذين حملوا أرواحهم على أكفهم في سبيل مواجهة أعتى قوة عسكرية في الشرق الأوسط.





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • فرحتكم فرحتنا نشاط ترفيهي مشترك بين كشافتي المستقبل والجراح لأطفال صيدا القديمة / 21 صورة
  • خطة الكهرباء المطروحة: تأمين الكهرباء 24 ساعة في 2027.. وزيادة التعرفة في تموز المقبل..
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الثلاثاء 28 آذار 2017
  • مجلس الوزراء اقر مشروع الموازنة وخفض العجز وجلسة غدا برئاسة عون لبحث خطة الكهرباء
  • راقصة مشهورة تقدم برنامجاً دينياً في رمضان تستضيف فيه دعاة ورجال دين..
  • تنظيم الدولة يعلن تشكيل كتيبة سلمان الفارسي لتنفيذ عمليات داخل إيران
  • بلدية حارة صيدا إلى العمل
  • علي المصري (سوق الكندرجية – صيدا القديمة)
  • قوات النظام الإنقلابي في مصر تعدم 38 شخصا من أعضاء الإخوان في سجن أبو زعبل بالقاهرة بحجة محاولة الفرار
  • الجعفيل يتقدم بإخبار للنيابة العامة ضد قناة الجديد لإساءتها للإسلام والنبي صلى الله عليه وسلم
  • ريفي: 7 ساعات على طاولة مجلس الوزراء من أجل سبعة أسطر..
  • طفلة بلا.. أنف؟!
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
أغرب جوائز في العالم !


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة