زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 32286 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 102072467 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2014-03-11 09:25:35 المشاهدين = 11591
بوابة صيدا - قواعد جليَّة في فقه السياسة الشرعية 1 / الشيخ محمد العيساوي
الشيخ محمد حسن العيساوي / موقع بوابة صيدا / الحمد لله العليم الحكيم، والصلاة والسلام على المبعوث بالحق والعدل رحمة العالمين، وآله وصحبه والتابعين، ومن اقتفى رسوم رشدهم ومناهج حكمهم إلى يوم الدين وبعد:

 

فلقد كان من عظيم نوازل العصر، وفظيع حوادث الدهر: إقصاء الشريعة الباهرة عن مواطن التشريع والحاكمية، وقهر الخلق على التحاكم لغير شرع رب البرية، فشاع الظلم في البلاد والعباد، واهتاجت قرائح الماكرين لمنع سلوك سبل الرشاد، في منظومة قهر متلاحقة، واختطاط خطط مكر متعاقبة..

 

بيد أن فجاءة الخطب وفجاعة القهر، ما كانتا لتصيِّر أهل الإيمان إلى ذل ومهانة، ورضوخ واستكانة، وهيهات منهم ذلك، والتاريخ شهيد عليهم بقلبهم المحنة منحة، ولله الفضل والحمد والمنة..

 

وعليه: فقد انتصب جماعة من الفضلاء، لدرء المفاسد الحاصلة، وكف الفواجع النازلة، فخاضوا معتركات التدافع السياسي، في نوازل تشابه في بعضها مجابهات الدفع الجهادي،  ذوداً عن سياسة الدين، ومنعاً لمساس قواعد الشرع المتين.. قال الجويني رحمه الله: " وَإِذَا لَمْ يُصَادِفِ النَّاسُ قَوَّامًا بِأُمُورِهِمْ يَلُوذُونَ بِهِ فَيَسْتَحِيلُ أَنْ يُؤْمَرُوا بِالْقُعُودِ عَمَّا يَقْتَدِرُونَ عَلَيْهِ مِنْ دَفْعِ الْفَسَادِ، فَإِنَّهُمْ لَوْ تَقَاعَدُوا عَنِ الْمُمْكِنِ، عَمَّ الْفَسَادُ الْبِلَادَ وَالْعِبَادَ" (الغياثي 1/387)

 

ولقد كان من شديد البلاء، أن نبتت نابتة في عصرنا، اعترت أبصارَهم غشاوة، وألبابَهم بلادة وغباوة، فوجهوا قالة السوء، وصوبوا سهام الفرى تجاه الكثير من الأصفياء النجباء، ممن انبرى لمعالجة سياسة الأمة، ودرء المفاسد عن الملة..

 

وعليه: فقد أحببت أن أرقم بعض قواعد السياسة الرشيدة، ومعالمها الحكيمة السديدة، مما قرره الفحول النجباء، والجهابذة الكبراء، من أساطين العلم وفحوله، وأعلامه وبحوره، رغبة في بيان عظمة سياسة الشريعة العظيمة، وقواعدها الحسنى الحكيمة، سائلاً الله تعالى الهداية والرشاد، والتوفيق والسداد..

 

واعلم - رحمني الله وإياك - أن مقام السياسة مقام ضنك ومعترك صعب، لا يوفق للقيام به إلا من كان ذا حكمة ونباهة، ودراية وفَطانة، فهو مقام خير خلق الله من الأنبياء فعموم المصلحين كما في الصحيحين " كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء، كلّما هلك نبيّ، خَلَفَه نبيّ، وإنَّه لا نبيَّ بعدي" فالسياسة الشرعية كما قرر المحققون: " تدبير شؤون الخلق، بحيث يكون الناس معه أقرب إلى الصلاح، وأبعد عن الفساد"..

 

قال ابن القيم رحمه الله: " ومن له ذوق في الشريعة، وإطلاع على كمالاتها.. تبين له أن السياسة العادلة جزء من أجزائها وفرع من فروعها، وأن من له معرفة بمقاصدها ووضعها، وحسن فهمه فيها؛ لم يحتج معها إلى سياسة غيرها البتة، فإن السياسة نوعان: سياسة ظالمة فالشريعة تحرمها، وسياسة عادلة تخرج الحق من الظالم الفاجر، فهي من الشرعية، علمها من علمها وجهلها من جهلها " (الطرق الحكمية 1/5)

 

القاعدة الأولى: تحكيم أحكام الشريعة منوط بالاستطاعة والقدرة: وهي قاعدة جليلة مستفادةٌ من قوله تعالى " فاتقوا الله ما استطعتم " (التغابن 16) وقوله سبحانه: " لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها " (البقرة 286) وقول النبي- صلى الله عليه وسلم- كما في صحيح مسلم: "إذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم" وعليه: فانتفاء القدرة على إقامة الأحكام عذر معتبر كما قرر المحققون..

 

قال القرافي رحمه الله "والقاعدة أن المتعذِّر يسقط اعتباره، والممكن يستصحب فيه التكليف" (الفروق 3/198)

 

وقال ابن حزم رحمه الله: " فأما ما عجز عنه فساقط، وأما ما لم يعجز عنه فباق" (الإحكام463)

 

إن سيادة الشريعة الغراء، أسمى أهداف الدعاة في إقامة الدين، ودرء الفتنة عن المؤمنين، بيد أنه ليس خبط عشواء، يخبطها أحداثٌ في ليلة ظلماء، بل هو مشروع متكامل الرؤية والمنهج والمسار، ومسالك المدافعة الشرعية، تحتم على ذوي البصيرة ترقب مسار السياسات الدولية، ومدى مقدرة المشروع السياسي الإسلامي على مزاحمة قوى الكفر العالمية، ودون ذلك تكرار تجارب بلاء وامتحان عياذا بالله تعالى..

 

القاعدة الثانية: التدرج في بلاغ وتحكيم الشريعة: إذ التدرج - وهو أخذ الشيء شيئاً فشيئاً لا جملة واحدة - ينقسم ثلاثة أقسام كما قرر المحققون: تدرج في التشريع وتدرج في البلاغ وتدرج في التحكيم.

 

أما التدرج في التشريع، كتحريم الخمر على مراحل، فقد كان مشروعاً لحكم بالغة، وقد انتهى بانتهاء عصر التشريع وانقطاع الوحي.

 

وأما التدرج في البلاغ وهو بيان بعض أمور الدين والسكوت عن بيان بعضها إلى حين. فمسلك شرعي أصيل استدل له المحققون بكثير من الأدلة منها قول النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ كما في الصحيحين: " إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب ".

 

أما التدرج في تحكيم الشريعة فهو معنى سلفي أصيل، جرى عليه التحقيق والتأصيل، وقد جاء في سيرة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز أن ابنه عبد الملك، قال له في حماس متوقد: يا أبت ما لك تبطيء في إنفاذ الأمور؟! فوالله ما أبالي لو أن القدور غلت بي وبك في الحق! فقال عمر: " لا تعجلْ يا بني، فإن الله ذم الخمر في القرآن مرتين، وحرمها في الثالثة، وإني أخشى أن أحمل الناس على الحق جملة، فيدفعوه جملة، ويكون من ذا فتنة"

 

قال ابن تيمية رحمه الله: " ينبغي له أن يرفق بهم فيما يكرهونه، ففي الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "ما كان الرفق في شيء إلا زانه ولا كان العنف في شيء إلا شانه"، وكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه يقول "والله إني لأريد أن أخرج لهم المرة من الحق فأخاف أن ينفروا عنها فاصبر حتى تجيء الحلوة من الدنيا فأخرجها معها فإذا نفروا لهذه سكنوا لهذه" [مجموع الفتاوى:28/364]

 

القاعدة الثالثة: في فقه المصالح والمفاسد: فالشريعة الباهرة لا تأمر إلا بما مصلحته خالصة أو راجحة، ولا تنهى إلا عما مفسدته خالصة أو راجحة، وهي تتشوف إلى تحصيل الصالح وتكميلها، وتعطيل المفاسد وتقليلها..

 

وعند التزاحم: تحصَّل أعلى المصلحتين بتفويت أدناهما، وترتكب أخف المفسدتين دفعاً لأشدهما.. وعند تساوي المصلحة مع المفسدة: يقدَّم درء المفسدة على جلب المصلحة.. وعند ترجح أحداهما على الأخرى: يقدم الراجح منهما فيقدم تحصيل المصلحة إن كانت أعظم من المفسدة، ويقدم درء المفسدة إن كانت أعظم من المصلحة..

 

قال ابن تيمية رحمه الله: "المؤمن ينبغي له أن يعرف الشرور الواقعة ومراتبها في الكتاب والسنة، كما يعرف الخيرات الواقعة ومراتبها في الكتاب والسنة، فيفرق بين أحكام الأمور الواقعة الكائنة والتي يراد إيقاعها في الكتاب والسنة ليقدم ما هو أكثر خيراً وأقل شراً على ما هو دونه، ويدفع أعظم الشرين باحتمال أدناهما، ويجتلب أعظم الخيرين بفوات أدناهما"(قاعدة في المحبة ص119)

 

وقال أيضاً (الفتاوى 20 / 54): "ليس العاقل الذي يعلم الخير من الشر إنما العاقل الذي يعلم خير الخيرين وشر الشرين وينشد:

 

إن اللبيب إذا بدا من جسمه ** مرضان مختلفان داوى الأخطرا ...

 

قال العز بن عبد السلام رحمه الله: " إذا اجتمعت المصالح الأخروية الخالصة؛ فإن أمكن تحصيلها حصلناها، وإن تعذر تحصيلها حصلنا الأصلح فالأصلح والأفضل فالأفضل" (قواعد الأحكام ص60)

 

وفي قادم المقالات بيان لقواعد أخرى جلية، إن كان في العمر فسحة وبقية..

 

والحمد لله رب العالمين

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • للزوجة: غرفة النوم... اعتني بها..
  • جولة حزب الله على عائلات مدينة صيدا.. اسباب واهداف..
  • اعتديا عليها بالضرب لنشلها فاوقفتهما مفرزة استقصاء بيروت بالجرم المشهود
  • توقيف والد يغتصب ابنته ويسهل الدعارة لها بمساعدة ابنه
  • رعاية إماراتية لأسر الأيتام اللبنانيين من خلال جمعية إشراق النور الخيري / 10 صور
  • استنفار للفصائل الفلسطينية في البداوي بعد اطلاق النار على احد مسؤوليها
  • سيرك دولي في صيدا
  • جمعيّة ناشط تزرع الفرح لأطفال النّازحين في المية ومية
  • حماس تحيي ذكرى انطلاقتها السابعة والعشرين في حفل استقبال في بلدية صيدا
  • المنصور قلاوون.. هازم التتار والصليبيين.. وفاتح طرابلس
  • انفجار الية صهيونية في الجولان.. ورسائل شديدة اللهجة الى سوريا بعد التفجير
  • 18 شخصية لبنانية في دائرة الخطر
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
ترامب لبشار الأسد: أنت شخص شرير وحيوان


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة