زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 47948 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105691465 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2012-06-05 07:03:44 المشاهدين = 14794التعليقات = 1
بوابة صيدا - الشيخ أبو آمن للأخ أبو الفاروق: وفقكم الله (الحلقة 15)

 فضل فارس صادق / خاص موقع saidagate.com

كانت قيادة الجماعة قد اخذت فترة ثلاثة أشهر كمدة زمنية للإعداد، ولكن يروي الاخ خالد عارفي أبو العطاء أن القيادة كانت ضمنياً وقلبياً موافقة على البدء بالعمل المقاوم وكانت قد اخذت قرارا بالتصدي للإحتلال.

يروي الأخ خالد عارفي " أبو الفاروق " ( كان لقب خالد عارفي الشيخ أبو العطاء إمام مسجد الشاكرية المجذوب حالياً وشقيق الشيخ المجاهد محرم العارفي) ومسؤول منطقة الفيلات في الجماعة الإسلامية 1982، أنه وخلال تواجده في بيروت في أواخر صيف 1982 وبعد ان أصر على الأخ أبو آمن الشيخ محمد عمار بإعطاء الضوء الاخضر للإنطلاق، سكت الشيخ محمد عمار قليلا ومن ثم قام بمعانقة الاخ أبو الفاروق قائلاً له: " وفقكم الله"

كان أبو الفاروق وعبد الله الحلاق (الحركة الإسلامية المجاهدة) وفوزي آغا وبعض الإخوة الفلسطينيين الذين بقوا خارج المخيم، هم آخر من تصدى للقوات الإسرائيلية بعد إنزالها على سيروب وقامت تلك المجموعات بالإشتباك مع العدو بالأسلحة الرشاشة وقذائف الـ " ب 7 " ولكن وضع المدنيين المتردي وشراسة الرد الإسرائيلي على مواقع إطلاق النار جعلهم يتخذون قرارا مؤلما بوقف العمل العسكري وإخفاء الأسلحة ونزع اللباس العسكري والتواري بين المدنيين.

يروي أبو الفاروق المسؤول الميداني للجماعة في الفيلات أنه أرسل شخصاً لتفقد الاحوال الميدانية العسكرية فنزل من الفيلات باتجاه الراهبات (ساحة الشهداء الآن) ليجد ان الإسرائيليين قد دخلوا مدينة صيدا وبداوا بالتغلل في احيائها وكانوا يدمرون أي مبنى يصدر منه إطلاق نار تدميراً كاملاً.

كان منزل أبو الفاروق عبارة عن غرفة ونصف في وسط الفيلات وكان قد اكتظ بأكثر من ثلاثين شخصاً لاجئاً فكان الوضع محرجاً ولم يكن يستطيع أي مقاوم الإستمرار تحت وطأة استغاثة المدنيين الخائفين وشراسة الضربات الإسرائيلية.

بدأ الكثير من شباب الجماعة الإسلامية مباشرة بالتوجه إلى طرابلس لتلقي التدريبات العسكرية اللازمة وكان منهم أبو الفاروق وسليم حجازي وغيرهما.

لما قرر سليم حجازي العودة إلى صيدا لحق به أبو الفاروق إلى التل (كاراج بيروت صيدا) لينصحه بالتروي وعدم المغامرة وان المقاومة المنظمة المنضوية تحت ظل القيادة أفضل من العمل الفردي، فقال له انه غير مرتاح للتاخير عليه العودة إلى صيدا.

فسأله أبو العطاء إذا كان بحاجة إلى المال (حيث كان أمامه سفر طويل وشاق)

فقال له سليم حجازي: " لا معي مصاري ".

لم يكن سليم حجازي بحاجة إلى المال فلم يكن ذلك ما يعنيه أو أنه كان على يقين أنه لن يحتاجه، فعملة الآخرة الحسنات وطريق الشهادة التضحيات والطريق يومها كان مفتوحاً لمن شاء " وما تشاؤون إلا أن يشاء الله ".

كانت أول عملية جهادية بالسلاح الأبيض قام بها الاخ محمود زهرة على الأرحج (اعتماداً على ذاكرة الراوي) عندما هاجم دورية إسرائيلية على ساحة النجمة في وقت الإكتظاظ والذروة وقام بطعن أحد الجنود بالسكين وتوجه مسرعاً للإختباء بعد ان أربك الجنود الإسرائيلييين ودب الذعر في صفوفهم، فهؤلاء الجنود المدججين بالسلاح كانوا ولا يزالون من اجبن الناس وأي حدث كان يربكهم ويفقدهم تركيزهم ويحتاجون لدقائق حتى يستفيقوا من صدمة ما حدث.

إقرأ في العدد القادم

معركة أُحُد على جسر سينيق





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
تعليقات حول الموضوع
اللهم افتح لنا أبواب الجهاد
الشيخ طارق عليوه
02 1, 2011, 4:51 pm
الله يبارك بجهود المشايخ والدعاة المجاهدين ويجيزيهم كل خير ويرحم الشيخ محرم عارفي رحمة واسعة
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • جديد السلاح المتفلت في لبنان: ابنة الـ 28 سنة..
  • اثيوبية سرقت ستين ألف دولار من داخل منزل مخدومتها وفرت إلى جهة مجهولة
  • سُموّ النفس وطلب العَلياء في الدعاء..
  • طقس الثلاثاء في لبنان غائم جزئيا مع ارتفاع بسيط بدرجات الحرارة
  • أحوال المسجد الأقصى الْيَوْمَ محاضرة في مسجد ميسر.. / 3 صور
  • انتخاب كلب رئيسا لبلدية.. بعد أن تغلب على قطة وحمار ودجاجة
  • البزري: على الجميع المساعدة في نشر القوة الأمنية ونرى بوادر انتفاضة حقيقية في فلسطين
  • مهارات أستاذ القرن الحادي والعشرين
  • ارتفاع سعر البنزين والمازوت وتراجع سعر قارورة الغاز
  • الشيخ حمود: موبقات باسم الإسلام.. اللهم فانتصر
  • جزائري يتزوج رجلًا بمباركة إمام في فرنسا
  • تيار الفجر حّذر من الخرق الاسرائيلي في الوزاني وذكّر بمجزرة بئر العبد
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
الشيخ العارفي: جردة حساب.. وفي الذكرى الرابعة لجرح عبرا: أعيادنا منقوصة وأجنحتنا مقصوصة وكلماتنا مغصوصة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة