زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 15472 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 129408684 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم صيداويات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 19-01-2011 المشاهدين = 9789
بوابة صيدا - لقاء مع الحاج محمد توفيق سنجر

عبد الباسط ترجمان

رجل يفرك أذنه

أثناء عمله، إذ برجل يأخذ بأذنه ويفركها، فالتفت إليه بغضب فإذا به أستاذه محمود حشيشو، فوبخه على ترك المدرسة، وكلمه كلاماً جارحاً، وكان لتركه المدرسة سبباً.

كان والده حلاقاً، رزقه الله ستة أبناء، وكان المعيل عليهم وعلى أخيه وأبناء أخيه الخمسة وأخته، وكانوا جميعاً يسكنون في منزل واحد، أدخله والده مدرسة فيصل ثم مدرسة مار الياس وكان من المجتهدين فيها، ولكن لقلة ذات اليد، طلب منه والده ترك المدرسة ليفسح المجال لأخواته البنات كي يتعلموا، وافق على ذلك رغم أن حلمه كان إكمال تعليمه، ولكن كما يقول قدر الله لا مفر منه، وقرر تعلم مهنة ينتفع منها.

من الكري للشري

سكن والده في حي الكشك، وهناك ولد الحاج محمد توفيق سنجر عام 1938م وهو أحد توأمين (فتاة) ثم انتقلوا إلى حي اللوز قرب سينما الأمبير، ثم إلى منطقة رجال الأربعين.

بعد خمس سنوات في حي رجال الأربعين قرروا الانتقال إلى بناية البركة قرب ساحة النجمة، وعند دخولهم المنزل قال لهم صاحب المنزل " من الكري للشري " يقصد كل من سكن هذا المنزل اشترى بعد ذلك منزلاً، وفعلاً بعد خمس سنوات اشترى والده منزلاً قرب مسجد الحسين في منطقة سهل الصباغ.

اللحم لك، والعظم لنا

أخذ والده بيده وتوجه به نحو منجرة الحاج محمد سنجر في صيدا القديمة قرب قهوة الزجاج، قائلاً له: " اللحم لك، والعظم لنا " وذلك عام 1953م.

تعلم المهنة في خمس سنوات، وكان الريس فيها، وبدأ يسيير شؤون المنجرة بعد أن أصيب صاحبها بالجلطة والشلل، وكانت تأتيه العروض للعمل في بيروت ولكنه يرفض حفظاً للجميل الذي قدمه إليه معلمه الحاج محمد سنجر رحمه الله من خلال تعليمه المهنة.

اكتشاف جديد

طلب أحد تجار الكويت منهم أن يصنعوا له صناديق كبيرة، وكانت طريقة جمعهم (زد) أي يقومون بتشبيك الخشب ببعضه، وهذا يحتاج للغراء، وكانوا يوقدون النار تحت الغراء حتى يصبح لزجاً.

حمل الحاج محمد المطرقة وبدأ بالضرب على الخشب كي يلتصق مع بعضه، وإذ بالمطرقة تهوي على إصبع يده، فتجعله كالورقة، يقول: " من حلاوة روحي وضعتُ يدي في الغراء المغلي، فانقطع الدم " ثم ذهب إلى الدكتور سعد الله الخليل فنظف له إصبعه واستصوب فعله، ويقول الحاج محمد إن الغراء يكوّن طبقة جلاتين تمنع نزيف الدم.

طرفة

كانت المنجرة التي يعملون فيها صغيرة، وكانوا يصنعون الواجهات الكبيرة، وكانوا يضعون هذه الواجهات على الرصيف خارج المنجرة، وفي يوم مر عناصر من الدرك فرأوا الواجهات فسألوه: لمن هذه الواجهات؟

قال: للمحل.

قالوا له: ممنوع وضعهم على الرصيف لأنه طريق عام، وعليك أن تنقلهم إلى داخل المحل.

فقال له: أنا موظف، وعندما يأتي صاحب المنجرة أخبره.

رفض عناصر الدرك إلا أن يقوم بنقلهم فوراً، وبدأت الملاسنات فيما بينهم وعلت أصواتهم، فحمل الحاج محمد
" المورينة " على عناصر الدرك يريد أن يضربهم، فتدخل جيران المحل وانتهت العركة بظبط مع بقاء الواجهات على الرصيف.

طرفة أخرى

كان يتردد عليه كثيراً عنصر من عناصر الدرك ويأخذ من المنجرة ما يريد، وكان يعمل عند الحاج محمد حفار مصري، وفي يوم بعد أن ربط العامل المصري الخشب بالملازم ليبدأ بحفره، وإذ بهذا الدركي يأتي ويسأله: أين صاحب العمل؟

فقال له المصري: في المحل.

خرج الحاج محمد فوراً من محله، وسأله ما الخبر؟

فقال له: ممنوع العمل على الرصيف. محمد توفيق سنجر التقطت في 9 أيار 1957

فقال له: نصف ساعة يكون قد انتهى من عمله، لأن الخشب مربوط ولا يستطيع فكه إلا بعد الانتهاء من حفره، ادخل نشرب سوياً فنجان قهوة، ولا تخرج من المحل إلا والرصيف فارغ.

لكن الدركي أصر على إخلاء الرصيف فوراً، وبدأ العناد، وكان الحاج محمد من رجال الدكتور نزيه البرزي، ويُطلق عليه في صيدا نزيه الصغير.

فقال للدركي: اجلس، حتى آتيك برخصة أستطيع من خلالها العمل على الرصيف، ركب دراجته النارية ودار من خلف محله، ثم عاد فلم يجده، وواصل بعد ذلك عمله على الرصيف دون مضايقات.

الاستقلال في العمل

في عام 1970م قرر أن يفتح محلاً خاصاً به، بحث عن مكان مناسب فوجد ضالته في المحل الذي يعمل فيه حالياً، قرب قصر العدل السابق، فاتفق مع عز الدين السن على ترك المحل مقابل ستة آلاف ليرة. وما يزال إلى اليوم يعمل في نفس المحل.

الزواج

في عام 1969م، قرر الزواج، وكان معجباً بابنة عمته ابتسام وهبي، وكان شقيقه قد تزوج بأختها، وتم الزواج لتنجب له:

هلال: يعمل في التبريد، متزوج من زاهرة بيضون، رزقه الله صبي وفتاة.

باسم: يعمل في السعودية، متزوج من إيمان أمين، رزقه الله بفتاتين.

لينا: ناظرة في مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري، متزوجة من بلال حشيشو رزقها الله بفتاتين.

إنجازات الحاج أبو هلال

* كان عضواً في نقابة النجارين في صيدا، وترقى فيها حتى أصبح رئيس النقابة وذلك من العام 1965م ـ 1970م.

* انتدب من قبل إتحاد نقابات عمال الجنوب لتمثيل لبنان في موسكو في عيد العمال (1 أيار) عام 1970م.

* أنشأ مع زملائه حسيب عبد الجواد، إسماعيل النقيب، خضر الصباغ، غازي كرجية، المختار بديع، المركز الصحي الاجتماعي للنقابات العمالية قرب محلات عقيل (سابقاً) فبدأوا يجمعون المال والتبرعات من المحلات والجمعيات، والقرى والمدن، حتى استطاعوا فتح المركز.مصطفى سنجر في خمسينات القرن الماضي

ولكن واجهتهم عقبات كثيرة استطاعوا التغلب عليها، ومن هذه العقبات أن الدواء كان يأتيهم بأقل من سعر التكلفة، فيتم بيعه بنفس السعر، فاستدعتهم وزارة الصحة وطالبتهم ببيع الدواء بسعر السوق فرفضوا وأصروا على موقفهم.

* ساهم مع زملائه بإنشاء التعاونية الاستهلاكية في صيدا.

* كان من أوائل المطالبين بفتح مكتب للضمان الاحتماعي في صيدا، وبعد متابعة الموضوع وملاحقته تم لهم ذلك.

* أنشأ مجلة تُعنى بشؤون العمال وكان محررها مع زميله خضر الصباغ، واستمرت لمدة سنتين.

صانع قبضات الأسلحة

انضم إلى حركة القوميين العرب، أثناء بروز جمال عبد الناصر.

عند اندلاع الثورة في لبنان ضد حكم الرئيس كميل شمعون بأمر من كمال جنبلاط، كان أبو هلال من أوائل المشاركين فيها، وكان مدربه العسكري الأستاذ معروف سعد، رغم أنه كان من الموالين للدكتور نزيه البزري.

أثناء التدريب كان يوضع أكياس الرمل " لينشِنوا " عليها، فأخطأها الجميع إلا رجلين أحدهما أبو هلال، فسألهما معروف سعد عن عملهما؟ فأخبراه أنهما يعملان في النجارة، فقال لهما: طبعاً ستصيبان الهدف.

بعد عدة أيام استدعاه معروف سعد طالباً منه أن يتوقف عن التدريب، ويبدأ بتصليح قبضات الأسلحة، فالمكسور يتم إصلاحه، والتالف يصنع بديلاً عنه، واستمر هكذا حتى انتهاء الثورة، وكان ما يفعله تقدمة منه للثورة.

الدين في حياة ابو هلال

أبو هلال يصلي منذ صغره، ولكن في مرحلة الشباب انقطع عن أداء الصلاة لمدة، وهو يستغفر الله تعالى من هذا الفعل، ثم عاود الصلاة وهو محافظ عليها إلى الآن، والحمد لله.

ويسأل الله أن يرضى عن أولاده، وأن يبارك في أعمالهم، وأن يبعد عنهم الأذى، وتمنى لهم النجاح الدائم.

وغاية المُنى عنده أن يرفع الله رأس المسلمين عالياً، وأن يبعث لهذه الأمة من يعيد لها مجدها.

أصل العائلة

أصل العائلة سنجري: وهو الذي يحمل العلم في مقدمة الجيش.






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك



هل تتوقع حرباً بين إيران وإسرائيل؟
  نعم
  لا
نعم [29.73%]
لا [70.27%]



قسم الصوتيات







  • عودة المسيح.. سر محبة الإنجيليين لإسرائيل
  • سجنه في غوانتانامو واحتسى معه الشاي بصحراء موريتانيا
  • بومبيو يطالب إيران بتنفيذ 12 مطلبا.. أو ستواجه أقوى عقوبات من نوعها في التاريخ.. وإيران ترفض...
  • صندوق الزكاة - صيدا.. جسر خير تكافلي إلى المستحقين
  • استياء صيداوي من ظاهرة المفرقعات والمحافظ ضو يذكّر بقرار سابق بمنعها
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الثلاثاء 22 ايار 2018
  • ميقاتي: طرابلس لا ترعى اي فئة ارهابية وتريد الامن وان تكون تحت سقف السلطة الشرعية
  • لبنان يتسلم المتهم بقتل الخادمة الفلبينية ويطلب الملف من الكويت لمحاكمته
  • مخلوقات فضائية تتأهب لغزو الأرض
  • البزري يلتقي قائد الدرك العميد الدويهي
  • صيدا تعزي بـ طبيب الفقراء رمزي الشاب
  • ايران لم تعد متمسكة بعون كمرشح اوحد
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
دبلوم المعلم المحترف


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة