زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 23179 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100713548 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم صيداويات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2013-10-22 16:02:18 المشاهدين = 10342

بوابة صيدا - قصة لاعب صيداوي ج2 ( أحمد الزعتري )
حاوره المدرب أحمد عنتر / خاص موقع بوابة صيدا

 

تحيّة لجميع محبّي الرياضة في لبنان. تحيّة لجميع الرياضيين الصيداوين في لبنان. تحيّة من رياضي ومدرب وحرّاس صيداوي الى جميع أهالي هذه المدينة الجنوبية العريقة.

 

إخفاق ما بعده إخفاق، محاولات لنزع النقمة الرياضية من المدينة وفشل كبير لإنجاح هذا المشروع، والنهاية قريبة.

 

أقدّم لكم كلمتي كإبن المدينة، كمدرّب فيها، وكمشجّع لجميع أنواع الرياضة فيها، متكلّما بكل شفافية، هذه حالة مدينتنا التي تغلّبت مدن أخرى عليها في هذا العالم الرياضي الواسع.

 

قديما، عندما كنتُ طالبا في المدرسة، كنتُ مندفعا لدخول فريق كرة القدم، وللأسف كانت تمارين الفريق شبه إسمية، لا وجود لأي إهتمام من قبل الإدارة، أمرٌ أوقعنا في مآزق عديدة في أكثر من بطولة.

 

لاعبين مهمين تخرجوا من مدرستي، والكثير منهم أصبحوا في الدرجتين الأولى والثانية، وإذا سألتهم عن ماضيهم مع فريق المدرسة، خَجلوا، يحاولون عدم إيذاء سمعة المدرسة، لمدّة خمسة أعوام، استطعتُ الفوز بالمركز الأول كأفضل حارس مرمى لفريق كرة القدم، وتوّجتُ كأفضل حارس في بطولة الجنوب في إحدى الأعوام لكن للأسف كحارس فريق كرة اليد.

 

في جامعة رفيق الحريري، وجدتُ إهتماما أفضل للرياضة، لكن النتائج سلبية، وتؤثّر على إهتمام روؤساء الأموال بالتكفّل بنفقات التمارين. الكثيرون من الطلاب هم لاعبون كبار، لكن جدول التمارين لا يناسبهم ففقدت الجامعة روحا محترفة في فرقها. وحتّى لو وُجد الوقت، فلا وجود لملاعب مؤهّلة لتمارين يمكن إعتبارها بتمارين إحترافية.

 

كمدرب حرّاس في كرة القدم، فللأسف أندم على تدخلي في شؤون الرياضة الصيداوية. فبعد أن أصبحت داخل نوادي متعددة وأعرف تفاصيل دقيقة في هذا المجال، وجدت أن "الواسطة" هي الطريقة الوحيدة لإدخال أموالٍ الى خزينة نادٍ معيّن.

 

فريق الأولمبيك صيدا، والذي تغيّر اسمه ليصبح فريق أكاديمية صيدا (في لعبة كرة الصالات)، طلب في أوائل الصيف دعم من بلدية المدينة فجاءه الرفض، واضعين السبب الرئيسي عدم وجود أموال في صندوق المدينة , علماً انّه بعد اسبوع اشيع ان البلدية ذاتها قدّمت دعماً لاقامة احد الأعراس في المدينة. لا تمويل للفريق، أمرٌ أدّى لعدم إيجاد منفذ لوضع جدول للتمارين.

 

ملاعب بأعداد محدودة ولا إمكانية للحجز السنوي أو الشهري، عكس مدينة بيروت التي فيها العديد من الملاعب المجهّزة والضخمة للعبة كرة الصالات.

 

أمّا كلاعب في صفوف المعني صيدا في لعبة كرة السلّة، فلا تعليق على أيّ أمر. هذه اللعبة مرفوضة في هذه المدينة. فريقين لا أكثر، في الدرجتين الثالثة والرابعة، يحاولون الصعود لكنهم غير قادرين على فكّ حاجز الدعم الماديّ.

 

بإختصار، الوضع لا يحتمل في صيدا. مدينة عريقة، لها تاريخها ولها ألعابها. لها عالمها الخاص وفيها تجد مواهب عديدة. مدينة لا يستطيع الشاب اللبناني أن يحقق حلمه الرياضي فيها والمسؤولين غائبون عن السمع.

 

الحلّ يجب أن يتواجد في أسرع وقت وإلا...

 

أحمد عزالدين الزعتري - 23 سنة - مدرّب حرّاس كرة قدم ولاعب كرة سلّة.


 

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني يلتقي مع مجلس إدارة FNB
  • جمعية آل نحولي تستنكر الاعتداء الذي طال املاك الاوقاف الاسلامية في صيدا المتمثلة بحرم مسجد آل نحولي الكائن قرب حسبة صيدا / 3 صور
  • أمهات الرعاية شاركن بإحتفال الأم بتلم الذي نظمته الإغاثة الإسلامية / 6 صور
  • الدولة التي تحتاج الى وسطاء للجمع بين مكوّناتها لا يمكن ان تؤدي دور الوسيط بين الدول
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الخميس 30 آذار 2017
  • الجمعية اللبنانية الدولية للتدريب و التنمية تقيم حفلها السنوي بمناسبة يوم الأم.. / 13 صورة
  • خطوط حُمر دولية على اللبنانيين عدم تجاوزِها
  • هل تعتقد أن حرب تموز 2006 واتفاق وقف إطلاق النار كبّل حزب الله ومنعه من تنفيذ عمليات ضد الكيان الصهيوني لتحرير مزارع شبعا اللبنانية؟
  • لبنان لا يزال بألف خير / بقلم كميليا كمال شحرور
  • حماس وتيار الفجر: نهج الفتن غباء مستشري
  • الشيخ الحجيري على آل البزال أن يبحثوا داخل الحكومة عمن أوصلهم إلى الفاجعة.. واعتقال سجى الدليمي وزوجة الشيشاني لا يسهل عملية التفاوض
  • مصطفى الدندشلي... سلام عليك
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
(عفوكم سِيْدي الرئيس) قصيدة ساخرة للشاعر اللبناني علي ياسين غانم


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة