زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 29228 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100546764 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 01-01-2011 المشاهدين = 13777التعليقات = 2

بوابة صيدا - شابان صيداويان اختصرا نفسيهما بكرامة مدينة (الحلقة 12)

 فضل فارس صادق / خاص موقع saidagate.com

في يوم الخامس عشر من أيلول وبعد يومين عل مقتل بشير الجميل انتشرت عناصر القوات اللبنانية في مدينة صيدا بشكل لم يسبق له مثيل، كانوا مستشرسين يودون الإنتقام بأي شكل من الأشكال، يبحثون عن أي فريسة، قاموا باقتحام الكثير من المنازل واختطفوا العديد من الوجوه الصيداوية، حاصروا منزل محيي الدين حشيشو مسؤول الحزب الشيوعي اللبناني في صيدا وقاموا باختطافه، كما حاولوا اختطاف فهد الكردي الناشط في نفس الحزب، إلا ان تدخل شخصية صيداوية بارزة لدى القوات اللبنانية حال دون اعتقال الكردي، كما قام هؤلاء العناصر باعتقال الكثيرين وتصفيتهم فيما بعد.

كانت القوات الإسرائيلية قد فرضت في الأيام التي تلت نقتل الجميل حظر تجول في المدينة، كانت تطلق النار على كل من كان يخرق هذا الحظر، إلا ان سليم حجازي كان يخرق هذا المنع ويخرج من منزله الكائن في حي السيدة نفيسة باتجا صيدا القديمة، كان يتوجه إلى جامع قطيش " القطيشية " لاداء الصلاة والإلتقاء بإخوانه واترابه للتنسيق فيما بينهم والنظر في امكانية تشكيل عمل مسلح لمقاومة الإحتلال وعملائه.

في ذلك اليوم من أيلول أدى سليم حجازي وإخوانه صلاة الظهر جماعة في المسجد ولما انتهوا من الصلاة وبينما كانوا يتبادلون الاحاديث جاء أحد الأشخاص إلى المسجد ليخبرهم بأن عنصرين من القوات اللبنانية دخلا إلى منطقة صيدا القديمة ويتجولان داخل احيائها بأسلحتهم الفردية، كانت صيدا القديمة لا تزال تعتبر أكثر أمناً من المناطق الصيداوية الاخرى، حيث لم يكن يتجرأ أحد من عناصر القوات اللبنانية من دخولها، لأنها معقل الصيداويين الأساسي ولصعوبة التنقل في داخلها إلا لمن لديه الخبرة الكافية بزواريبها وطرقها واحيائها.

كان دخول العنصرين بمثابة خرق لحرمة وهيبة صيدا القديمة وهو بمثابة كسر للقيد الذي رسمته صيدا القديمة على أعناق هؤلاء القلة من الخونة والعملاء والمتواطئين مع الإحتلال الإسرائيلي، فقد أثار هذا الخبر غضب سليم حجازي ورفاقه واعتبروه تحدياً سافراً وبدايةً لتكريس دخول هؤلاء العناصر الموتورين إلى المدينة وبدايةً لإطلاق التصرفات المشينة والتجاوزات والإنتهاكات.

قرر سليم حجازي وبلال عزام الخروج من المسجد واللحاق بهم، هذان الشابان اختصرا نفسيهما بكرامة مدينة، وجدا ان كرامة المدينة مستباحة وبحاجة إلى من يدافع عنها ويقوي هيبتها ويصنع لها سطوةً ووقاراً وهالة من العزة والقوة والإباء والشجاعة، شعر هذان الشابان أن هذه الهالة لا تصنع إلا من مادتين عزيزتين على قلوب كل الناس، من الروح والدم، ولا يمكن لأحد أن يضحي بالروح والنفس ويبذلها رخيصة إلا إذا تيقن أنها هبة من الله وإليه تعود.

خرج هذان الشابان كالفهود بل كالأسود بل كالنمور، فوالله الذي لا إله إلا هو لا يوجد تشبيه على الأرض يستطيع إشباع الصورة التي خرج عليها هذان البطلان، خرجا عاريي اليدين مسلحين بالإيمان والشجاعة والجرأة والعزة والكرامة الإنفة والإباء مقتيدن بالصحابة الكرام، خرجا يجريان نحو الموت والشهادة بأقدام ثابتة...

لا أعرف أحداً ولم أر أحداً يجري نحو الموت إلا أشاوسنا المؤمنين المدعمين بقوة ربانية إلهية جبارة من لدن عزيز قوي.

إقرأ في العدد القادم

لم يهنئ لهما عيش تحت الإحتلال





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
تعليقات حول الموضوع
على عهدكم باقون
جمال الحبال
01 3, 2011, 12:32 am
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحمهما الله تعالى، بمثل هؤلاء الشهداء وجميع شهداء قوات الفجر تفتخر مدينتنا الحبيبة صيداء، بارك الله بك يا اخ عبد الباسط وبانتظار الجزء القادم
على الطريق بإذن الله
سليم حجازي
01 2, 2011, 7:35 pm
السلام عيكم الحمد لله رب العالمين قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياءٌ عند ربهم يرزقون) (ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون) اللهم ارزقنا صلاة في ًالمسجد الأقصى وشهادتاً على أبوبه سنكون جسراً يعبر عليه إخواننا نحو فجرٍ جديد سليم حجازي
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • مارين لوبان تكشف عن خطتها لمكافحة الإرهاب: إغلاق مساجد السلفيين.. و حظر اتحاد المنظمات الإسلامية
  • بريطانيا بعد هجوم لندن: تشفير رسائل الواتساب غير مقبول على الإطلاق
  • تيمور جنبلاط زار حداد وكنيسة مار الياس للموارنة في صيدا
  • باسيل من بلدية صيدا: لنوقف المناكفة السياسية ولنعمل على قانون إنتخابي يؤمن الإستقرار الإقتصادي والسياسي
  • محكمة صنعاء الموالية للحوثيين تحكم على الرئيس اليمني بالاعدام بتهمة الخيانة العظمى
  • سوسان بعد لقاء جبران باسيل في صيدا: صيدا تنبذ الفتن الطائفية والمذهبية
  • الرئيس السنيورة: من مصلحتنا ان لا ننقاد لمن يحاول ان يزرع الفتنة بين صفوف المسلمين
  • المفتي سوسان : انفجار الضاحية يستهدف امن لبنان وزرع الفتن فيه
  • المفتي سوسان مبادرتي لجمع كلمة المدينة مستمرة: صيدا ستبقى صوت الاعتدال ولن تكون حاضنة لأي تطرف
  • معركة القلمون الكبرى مكلفة... وطويلة
  • الحريري أدانت تفجير حارة حريك: اصرار المجرم على جريمته يجب ان يقابله اصرار اللبنانيين على وحدتهم
  • عن أي عزة وكرامة تتحدث يا أسير...
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
أغرب جوائز في العالم !


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة