زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 4256 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100768276 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم الأخبار
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2013-05-15 08:17:07 المشاهدين = 5659

بوابة صيدا - ماذا تتوقعون ؟؟؟؟
 

ناريمان الحريري / خاص موقع بوابة صيدا

 

ما اغرب المعادلة التي تعيشها البشرية هذه الأيام في زمن الغاء مفهوم الانسانية والأخلاق والمحرمات مقابل تنامي استخدام المال والسلطة في سبيل الوصول الى الهدف المنشود لبعض الدول في العالم وهو السيطرة على ثروات هذه الدول، والدليل على ذلك انتشار شريعة الغاب حيث الخبيث يحكم الطيب والقوي يأكل الضعيف والمجرم يرتكب المجازر لفرض هيبته بمباركة من الحسيب والرقيب.

 

ان سياسة " فرق تسد " باتت من اهم الأساليب التي تتبعها معظم الدول الكبرى في هذه الأيام لتأمين مصالحها الذاتية بحيث تفتعل قضايا الذبح والقتل والتهجير من قبل عملائها المأجورين لتمرير اهدافها حيث البوذي يذبح المسلم، والمسلم يفجر الكنائس ويقتل المسيحي، والمسيحي يتفنن في طرق ابادة المسلمين، بتوجيه بات واضحا انه من الدول الغربية لمنع قيام حكم وطني يمنعهم من اقامة قواعد عسكرية ولا يسمح لهم من الاستيلاء على ثروات بلادهم الطبيعية من نفط او غاز طبيعي او غير ذلك..

 

 او افتعال جرائم منظمة تحت شعارات متعددة واديان سماوية محددة ـ ليس بينها اليهودية ـ لدولة وحيدة تحكم العالم اليوم وتحركه كلعبة شطرنج تتحكم ببيادقها كما تريد انها الدولة الاسرائيلية، ولنكون ادق الدولة الصهيونية .

 

هل تعلمون ان اول حركة للصهيونية ظهرت في العالم كانت عام 1882 في روسيا وكانت تدعى " احباء صهيون" بقيادة ليون بنسكر وأن اشهر قادة في الدولة الاسرائيلية هم مواطنون روس مثل غولدامائيير ومناحيم بيغين ؟.

 

وهل تعلمون ان السلطان عبد الحميد الثاني ايام توليه الحكم في تركيا منع السماح لليهود بشراء الأراضي الفلسطينية كما رفض الموافقة على اقامة دولة اسرائيلية في فلسطين ودفع غاليا ثمن مواقفه فأساؤا لتاريخه وعملوا على وصول قادة يهود الى تركيا وتحويلها الى ما هي عليه اليوم !!.

 

وهل تعلمون ان رئيس جمهورية ايران احمد نجاد له جذور اسرائيلية ؟

 

وهل تعلمون ان الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد عندما اراد ان يكتب قصة حياته لم يستطع لأنه لم يجد جذورا لعائلته ويقال ايضا لأنه اكتشف اصوله اليهودية!!!!.

 

لم يعد سرا على اي انسان ان سياسة اسرائيل الممنهجة بإيصال بعض الأشخاص الى مراكز قيادية في كثير من دول العالم او بقيامها بشراء ذمة الكثيرين من قادة دول العالم لتنفيذ مآربها في اظهار الشعوب الاسلامية عبر وسائل اعلامها العالمية بأبشع الصفات كالتخلف والارهاب والتعصب هو بهدف حماية دولتها على الأراضي الفلسطينية واظهار العرب من مسلمين ومسيحيين (لا ننسى كنيسة المهد) كأرهابيين مع ان هذه الدولة بحد ذاتها رمزا للعنصرية والتعصب والأرهاب . وهكذا نكتشف :

 

1- انه من الدولة الروسية انطلقت الصهيونية هذه الدولة السوفياتية التي نصبت نفسها حامي للشعوب المقهورة والمستضعفة !!.

 

2- انه في الدولة الروسية منع المسيحيين الى اكثر من الستين عاما من ممارسة شعائرهم الدينية وتم اضطهادهم و زجهم في السجون ومع هذا لم نجد يومها رجال الدين المسيحيين في العالم او الفاتيكان يستنكرون او يثورون لحماية اتباعهم الأكثرية في هذه الدولة .

 

3- انه في سوريا، ايران وأتباعها المسلمون (تمعنوا جيدا في كلمة مسلمون ) يدمرون سوريا ويذبحون شعبها لحماية النظام البعثي السوري و لاعادة امجاد ونفوذ الدولة الفارسية تحت ذريعة حماية العتبات المقدسة التي حفظها وصانها الشعب السوري لمئات السنين .


فاليوم لم تعد تكفي الأمبريالية الغربية الصهيونية المتمثلة بأمريكا وحلفاؤها للقضاء على المسلمين فعينوا لنا دول بحلة جديدة نصبت نفسها حامية للأقلية المسيحية وللعتبات المقدسة في بلادنا اضافة الى توكيل أنفسهم محامو الدفاع عن جرائم النظام البعثي السوري وايجاد الأعذار والتبريرات لأبادته شعبه المسلم !!!

 

هؤلاء هم دعاة العدل والمساواة والانسانية الذين يمنعون المسلمات المحجبات في بلادهم من الحصول على عمل في مؤسساتهم، وجمعيات حقوق الحيوانات عندهم يتظاهرون وينددون بالاسلام متهمين المسلمين بالتخلف والاجرام بسبب نحر الخراف التي يأكلون لحومها !!

 

ولكن انسانيتهم ومشاعرهم لا تتحرك عند نحر البشر من أطفال ونساء ورجال او عند مشاهدتهم لمجازر جماعية.

 

بداية كنت احاول ان اجد لهم الذرائع بأنهم يحبون بلادهم على طريقتهم ولكنني اليوم بت استغرب مسارعتهم في اتخاذ قرارات غريبة في حماية الأقليات كما حصل في السودان والتاميل و يصمون اذانهم ويغلقون اعينهم عن مجازر الأبادة التي ترتكب بحق الأكثرية المسلمة كما يحصل في فلسطين وسوريا .

 

بعد سياستكم هذه ضد المسلمين في قمعهم وذبحهم في بلادهم واضطهادهم واعتقالهم في بلادكم ماذا تتوقعون منهم ؟؟؟؟؟؟

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • مقتل سوريين وجرح آخر واصابة امرأة في انفجار عبوة ناسفة في عرسال
  • قاض سوري: بشار الأسد منح الرئيس اللبناني ميشال عون 70 هكتارا من الأراضي لكسبه حليفا له
  • مؤتمر صحفي للنقيب: 9 مشاريع بقيمة 30 مليون دولار هي رصيد المجلس الاداري الحالي لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا
  • مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء.. إلى أين؟
  • توقيف سائق تحرش بفتاة في صيدا
  • المعالم الجديدة بصيدا وثائقي لـ انطوني رحيل (فيديو)
  • زريقات: مستودعات أسلحة حزب الله تحت حماية الأجهزة الأمنية التي تعتقل سنيّا ببندقية
  • فيسبوك يختبر محرك بحث
  • موقوف جديد في أحداث عبرا
  • انفجاران قرب سفارتي مصر والامارات في طرابلس بليبيا
  • الجيش: دورية راجلة للعدو الاسرائيلي تسللت 400 متر في اللبونة الحدودية
  • النازحون السوريون: الموت على أيدي النظام السوري أم النظام اللبناني ؟!!! 1 / 2
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
لحظة سقوط الرئيس ميشال عون أرضا في القمة العربية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة