زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 29989 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 99218319 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2013-06-19 17:15:24 المشاهدين = 13000

بوابة صيدا - ولتستبين سبيل المجرمين (1)
بقلم الشيخ محمد حسن العيساوي / موقع بوابة صيدا

 

الحمد لله القوي المتين، مذل الجبابرة المجرمين، والصلاة والسلام على المبعوث بالعدل والحق المبين، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين وبعد:

 

فلقد كان من واجبات حراسة معالم الشريعة، وحماية حرماتها المنيعة، هتكُ عوار المجرمين، وفضحُ مسالك المفتونين الماكرين، ذوداً عن حياض الشرعة الباهرة، ومنعاً لشوبٍ في نصاعة الواضحة، ائتساءً بقوله تعالى " وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين ".

 

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: " أي: ولتظهر طريق المجرمين المخالفين للرسل".

 

وقال العلامة الطاهر بن عاشور رحمه الله: وسبيل المجرمين طريقهم وسيرتهم في الظلم والحسد والكبر واحتقار الناس والتصلب في الكفر.

 

ولقد كان من قدر الله تعالى، أن تأتي علينا هذه السنينُ العجاف، مظهِرةً من أساليب مكر المجرمين الكُبَّار، ما تعجز عنه الشياطينُ المردة، والأبالسة الفجرة، على حدِّ قول بعض الهالكين:

 

قد كنتُ من جند إبليس حتى *** صار إبليس واحداً من جُندي

 

فلو مات قبلي كنت أُحسن بعده *** مسالك مكر ليس يحسنها بعدي

 

وعليه: رأيت لزاماً عليَّ أن أذكر أشياء من مسالكهم الشنيعة، وطرائق مكرهم الخبيثة، مما قد نبَّه عليها جماعةٌ من كبراء الأمة، ونبهاء الملة، في مواطن مقاومة العدوان، وكشف الفرى والبهتان، في مقاماتٍ لهم زكية في جهاد البيان، متآخية مع جبهاتٍ مقدسةٍ لشداة الملة في جهاد السنان، كما قال تعالى " لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز ".

 

وإن من الواجبات المحتمات على دعاة الإسلام: معرفة معالم الجاهلية وشعائرها، وعقائدها وشعائرها، وتنفير الناس عنها خشية وقوعهم فيها، فيلتبس الحق عليهم بالباطل, وتختلط الهداية عندهم بالغواية، وقد كان الناس يسألون النبي صلى الله عليه وسلم عن الخير وكان حذيفة بن اليمان يسأله عن الشر مخافة أن يدركه.. كما في الصحيحين، قال ابن القيم رحمه الله: فإن اللبس إنما يقع إذا ضعف العلم بالسبيلين (سبيل المؤمنين وسبيل المجرمين) أو أحدهما؛ كما قال عمر بن الخطاب: إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لم يعرف الجاهلية، وهذا من كمال علم عمر رضي الله عنه، فإنه إذا لم يعرف الجاهلية وحكمها.. ، ولم يعرف سبيل المجرمين، أوشك أن يظن في بعض سبيلهم أنها من سبيل المؤمنين".

 

وللمجرمين - على اختلاف فصائلهم - أهداف متكاثرة متعددة منها: إضلال الشعوب وغوايتها وفتنة الناس عن توحيد الله وعبادته، إقامة دول البدعة والرفض، و " العلمنة " والشرك في ربوع الأمة، قمع كبراء أهل السنة وفتنتهم، ردعاً لهم عن إقامة سلطة الشرع والعدل، تحكيم شرائع الشيطان، وتسليط أحزابه وأذنابه على عموم المسلمين ترغيباً أو ترهيبا.. في منظومة سوء شيطانية لا تعد ولا تحصى من الأهداف والغايات..

 

وللمجرمين أساليب متعددة أيضا في تحقيق مآربهم ومطامعهم، والوصول إلى غاياتهم ومطامحهم.. وها أنذا أوجز بعضها، بما يناسب ذي المقالة ورسمها:

 

تحريف أصول الشريعة: وهو مسلك إجرامي خبيث يهدف من ورائه شياطين الشرك والزندقة، وأبالسة البدعة والهرطقة إلى إبعاد الشريعة الربانية الحقيقية عن الحاكمية، واستبدالها بشريعة محرفة تناسب أهواء الطواغيت والمارقين، متوسلين في ذلك بشذاذ الفقه والفهم،ممن أضلهم الله على علم، جزاءً وفاقا، لرغبتهم في لعاعة من الدنيا زائلة، أو طمحهم إلى عرض من الدنيا قليل، وهم الذين عُرفوا في العرف العلمي بـ "علماء السوء" الذين تواردت نصوص الأجلة فيهم ذماً وجرحاً، وهتكاً وفضحا..

 

قال العلامة المناوي رحمه الله: وهم الَّذين قصدُهم بِالْعلمِ التنعم بالدنيا والتوصل الى الجاه والمنزلة ".

 

وقال العلامة ابن أبي العز الحنفي رحمه الله: «وأحبار السوء وهم العلماء الخارجون عن الشريعة يعترضون بآرائهم وأقيستهم الفاسدة، المتضمنة تحليل ما حرم الله ورسوله، وتحريم ما أباحه، واعتبار ما ألغاه، وإلغاء ما اعتبره، وإطلاق ما قيده، وتقييد ما أطلقه ونحو ذلك».

 

ومن مشتهر ما نقل عن الإمام سفيان بن عيينة رحمه الله قوله: "كان يقال: من فسد من علمائنا ففيه شبه من اليهود، ومن فسد من عبَّادنا ففيه شبه من النصارى.

 

قال الحافظ ابن رجب في بيان ذلك: " ووجه هذا أن الله ذم علماء اليهود بأكل السحت، وأكل الأموال بالباطل والصد عن سبيل الله، وبقتل النبيين بغير حق، وبقتل الذين يأمرون بالقسط من الناس، وبالتكبر عن الحق وتركه عمداً خوفاً من زوال المأكل والرياسات وبالحسد وبقسوة القلب، وبكتمان الحق، وتلبيس الحق بالباطل، وكل هذه الخصال توجد في علماء السوء من أهل البدع ونحوهم"

 

وقال ابن القيم: " علماء السوء جلسوا على باب الجنة يدعون إليها الناس بأقوالهم ويدعونهم إلى النار بأفعالهم فكلما قالت أقوالهم للناس هلموا قالت أفعالهم لا تسمعوا منهم فلو كان ما دعوا إليه حقا كانوا أول المستجيبين له فهم في الصورة أدلاء وفي الحقيقة قطاع الطرق" وقد يعمد بعض المجرمين الى بعض الصغار، والمتهوكة الأغمار، من منتحلي العلم، ممن يشتركون مع علماء السوء، في فساد النية وسوء الطوية، ويختلفون عنهم من جهة ضحالة علمهم، وسقيم فهمهم ، وهم المعروفون في العرف العلمي بمتمشيخة السوء، ممن انسلوا من مواقعهم العامِّية، فانتحلوا العلم انتحالا، وتوغلوا إلى مقاماته خلسة على حين غفلة من أهلها، فراشوا قبل أن يبروا، وتزببوا قبل أن يتحصرموا، وصدق فيهم الحديث الشريف " المتشبع بما لم يعط،كلابس ثوبي زور " فلو رأيت أزيائهم المعطرة وعمائمهم الضخمة المنمقة، لأطرقت رأسك إجلالا لهم وإكراما، وتبجيلاً لوظيفتهم وإكبارا، بيد أنك لا تكاد تنظر في "ثروتهم" العلمية، و "مكنوزاتهم " الفقهية، ويصدمك جهلهم المدقع، وغباؤهم المفجع، وما فيهم من "زعارة" وسوء خُلق، إلا ضاقت عليك الدنيا بما رحبت، وعلمت آنذاك عظم الرزية التي تعانيها الأمة، وشدة المحنة التي حاقت بالشريعة وحملتها..

 

قال ابن القيم رحمه الله:

 

هذا وإني بعد مُمتَحنٌ بأر *** بعة وكلهم ذوو أضغان

 

فظٌ غليظ جاهل متمعلم **** ضخمُ العمامةِ واسع الأردان

 

متفيهق متضلع بالجهل ذو *** ضلع وذو جلح من العرفان

 

مزجي البضاعة في العلوم وإنه *** زاج من الإيهام والهذيان

 

بيد أنه مما يسلي القلب أن هؤلاء السفهاء، لا يمثلون في ميادين التحريف ضرراً علميا ذا بال، إذ العلم أجنبيٌ عنهم، والجهل في سمتهم متأصِّلٌ بوضوح، وضررهم محصور في ممارسة التشغيب على بسطاء العامة، على أن سنة الله الباهرة قضت أن يفضح أولئك الأدعياء عند بدء الانتحال جزاءً وفاقا، وعلى نفسها جنت براقش، ولا حباً فيهم ولا كرامة، ولا شيعتهم الغمامة!

 

ومن مسالك المجرمين: بدعة التقريب بين الأديان والمذاهب، وإنها لنائبة داهية والله، أن يسعى المجرمون أولئك إلى مزج الحق بالباطل، وخلط الهدى بالضلال بجهود حثيثة خطيرة، تقوم عليها مؤسسات وهيئات، وتؤازرها دولٌ وأحلاف، رغبة في طمس الحق وتحريفه، ونصرة الباطل وتمجيده، متسترين خلف شعار برَّاقٍ جذَّاب، يأخذ لبَّ من طمس الله على بصيرته، يسمى "وحدة الأديان".. على أن محاولاتهم البئيسة تلك ،كانت تعود أدراجها خائبة – بفضل الله - المرة تلو الأخرى، وقد نصب حرَّاسُ الشريعة مجانيق الهدى تجاه معاقلهم، وقذفوا شهب الحق على بواطلهم، فوجبت- بحمد الله- جملة واحدة..

 

وانظر رعاك الله إلى محاولات تسويغ مذهب الرفض في الأمة، وإعطائه - على البون الهائل بينه وبين الحق- صفة الخلاف الفروعي السائغ، واعتبار شذوذاته اجتهادات يسعها صدر الإسلام، ثم جعله بعد ذلك مذهباً خامساً مضافاً إلى مذاهب الإسلام الفروعية الأربعة!!

 

انظر إلى الظاهر البرَّاق لتلك الدعوة، تجده مجرد ستار لنشر الرفض في الأمة، وهدم أصول أهل السنة..

 

ويا لله كم حققت هذه الدعوة المشبوهة، مكاسب لأهل الرفض والبدعة ما كانوا يحلمون بها، على حين غفلة من " أهل الرأي والنهى"، وضعف تنبهٍ من " ذوي الفطن والحجى "!، وقد كان النبهاء يحذرونهم وينذرونهم، ويكاشفونهم ويناصحونهم، يناشدونهم الله صائحين بهم: كيف يمكن التقريب مع من يزعم تحريف كتاب الله؟! ويرى الإمامة خيراً من مقام النبوة!، ويرى ردة جموع الصحابة الكرام ديناً يتعبد به، ويشذ عن جماعة المسلمين بعقائد في الإمامة، والعصمة، والتقية، والرجعة، والغيبة، والبداء إلى آراء عديدة أصولها النحلة الباطنية..!!

 

لكن قومنا كانوا في سباتهم غارقين، وعن حقيقة نحلة القوم غافلين، فضاع خالص النصح، وذهب صادق الانذار.. ووُجهت للمنذِر تهم شرخ وحدة المسلمين!، وفرى التفرقة بين المؤمنين!! ثم كان ما حسبه المنذرُ كائنا..، واستفاق قومنا نادمين ولات حين مندم!!..

 

بذلنا لهم نصحاً بمنعرج اللوى*** فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد

 

إنه المكر الكُبَّار الذي يحيقه القوم بالأمة.. " وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين " وفي قادم المقالات بيانات لسبيل المجرمين جلية، إن كان في العمر بقية.. والحمد لله رب العالمين..

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك



من تعتقد أنه المسؤول عن الاشتباكات المتكررة في مخيم عين الحلوة:
  المجموعات الإسلامية
  حركة فتح
  قوى خارجية
  سكوت وصمت أهالي المخيم
المجموعات الإسلامية [27.27%]
حركة فتح [18.18%]
قوى خارجية [38.18%]
سكوت وصمت أهالي المخيم [16.36%]



قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • الحريري زارت مطرانية صيدا للموارنة وباركت ببدء الصوم الكبير
  • اخماد حريق في تعمير عين الحلوة
  • جمعية ماراثون صيدا الدولي تطلق الثلاثاء في العاصمة بيروت تسجيل العدائين والمشاركين في ماراثون صيدا
  • وفد صيداوي عند الرئيس الحريري: عنوان الزيارة التوقيفات التي تنفذها الأجهزة الأمنية في صيدا
  • طقس الثلاثاء غائم غدا مع ارتفاع إضافي في الحرارة
  • وزير صهيوني يكشف عن تجهيز روبوتات لاغتيال نصر الله وقادة حماس
  • الإسلام دين الوسطية والإعتدال
  • من تمك أحلى.. يا كحلى
  • احتراق منزل في صيدا القديمة...
  • أغلى (طز) في التاريخ
  • آلان عون: توازنات الحكومة الجديدة جاءت لمصلحة المسيحيين.. وعلى الآخرين ألا يشعروا بالهزيمة..
  • تصرف خطير احذريه أمام زوجك
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
طفلة أوكرانية تتلو سوراً من القرآن الكريم باللغة العربية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة