زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 69480 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105480677 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم صيداويات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2013-04-09 20:26:06 المشاهدين = 10841
بوابة صيدا - مع نساء في منازلهنٌ مناضلات: السيدة رانية عبد القادر

أجرت المقابلة السيدة وفاء إبراهيم الزعتري: خاص موقع saidagate.net

 

لمحتها سيدة نشيطة تشبه في قامتها زهرة ربيعية .رقة وانامل ذهبية ، وردة ربيعية عالمها فيروزي، اول سيدة في صيدا فتحت محال جمالية للمحجبات في تصميم حجاب للأفراح والمناسبات، فتحت لي قلبها كمنزلها، أناقة وبسمة مشرقة كالورد لا تفارقها

 

رانية عبد القادر من انت ؟؟؟ درست مختبر أسنان.. وحصلت على ليسانس جامعية، لماذا لم تعملي بهذا المجال الذي درستيه؟؟ سألتها:

 

إشتغلت بها، فترة ولكني لم أجد نفسي بها، ولأنٌ طموحي كان أكبر، فلا احبٌ لمهنة أن تقيدني.

 

كيف بدأت العمل في تصميم الحجاب؟

 

تصدقي كانت صدفة، كنت في صالون تجميل لصديقتي اسمحي لي ان اتوجه اليها بالشكر واذكرها لانها لها الفضل في اضاءة الفكرة لي، (ناهد وهبي) من بعد ما انهت لي المكياج قمت ووضعت حجابي بطريقة لفتت نظرها، وقالت: لم لا تقومي بهذا العمل هناك كثيرات يسألنٌ، لمحت فيَّ موهبة الإبداع، وشجعتني وبدأت من صالونها بالعمل، وبعدها في المنزل اشتغلت، وبعدها إن شاء الله سيكون لي صالون للمحجبات.

 

جميل ما تبدعين رانية من أين تأتي بالأفكار؟

 

أبتدعها انا، احيانا يخطر على بالي فكرة أنهض من نومي وأضع الرأس واعمل الديزاين...

 

 هذا هو الإبداع والشغف للمهنة، أعجبت بها رانية أخبريني، كيف وجدت نفسك بعد العمل؟؟ وماذا تنصحين السيدات اللواتي في منازلهنُ لا يعملن؟

 

قبل لم أحسُ بوجودي رغم اني زوجة وربة منزل وامٌ.. في داخلي صريخ وثورة لعمل شيء امزق به الفراغ في الوقت الضائع ...

 

في العمل والخلق والإبداع والصحبة الكريمة وجدت نفسي وأصبح لي كيان احسُ به بأني عنصر مهم وفعال لأسرتي، أحبٌ مهنتي وابتسم دائما رغم مشقة العمل احياناً المهم عندي أن تكون الزبونة راضية عما قمت به وعندما المح إبتسامة الرضا املك الدنيا.

 

رانية بمن تأثرت شخصيتك؟

 

قالت: ربيت في منزل قائد ومسؤول، وتعلمت محبة الناس والنظام وتلقنت على يديه الدعم والتشجيع، والاهتمام بالآخرين، تأثرت به كثيراً حتى برقة دموعي وطيبة القلب، والمشاركة للغير، ومساعدة الناس.

 

وهل من هواية أخرى؟؟ سألتها:

 

احضرت كتابها الصغير وقرات لي ابيات من خواطر كتبتها:

 

سيدي عندما جئت اكتبك... لم اجد من الكلام، شيئاً... ولاول مرة ما استطعت فانا اعشق كل تفاصيلك وإحساسك، وجنونك، وكل إنفعالاتك، وكل لغاتك انت تفهمني بكل حالاتي لا احتاج أذن تسمعني بل إلى قلب مرهف يحسُ بي..

 

كم جميل يارانية ذاك الإحساس الشجي هل هناك موقف استوقفك ؟؟؟ سألتها:

 

اجابت نقطة ضعفي اولادي واهم ما في حياتي الأمومة أقدسها تذكرت موقف، حين جاء احد اولادها التوأم وقرأ عليها قصيدة، هو من كَتَبَها ابن السبع سنوات إمتلأت عينيها بالدموع وكانت تحاول ان تبعد عن عينيه التي تلمع كبريق اللؤلؤ... قال لها (وصفوا كلهم أمهاتهم.. ولم يعلمو أن أمي هي كل أيامي) لو وضعوا العالم في كفه وامي في كفه، لأخترت امي، ضمته وقالت هذا ما احتاجه... احبك يا طفلي الصغير.. نقطة ضعفي اولادي.

 

ادمعتني رانية... ووجدت فيها الأم والمبدعة إجتمعت في إمراة واحدة، في نهاية الحديث بقي عندي سؤال رانية عبد القادر، إلى أين احلامك بعد ؟؟

 

أحلم بأنٌ يكون لي مركز خاص بعملي، مختص بشكل خاص موديلات للمحجبات.

 

كم سرني معرفتك والحديث الشيق معك وكم تمنيت لو كل إمرأة تعمل مثلك وتكون قدوة لكثيرات ليعملن بدون غضاعة وقت وليساعدنٌ من خلال عملهنُ في هذه الظروف المعيشية الصعبة، إكتشفت فيك الأم الحنون، و كاتبة الخواطر لان داخل كل منا شاعر ، إكتبي وإبدعي سرني لقاؤك..

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • اللبنانيون في الكويت ليسوا محتجزين و تأمنت طائرة لنقلهم الى مطار بيروت
  • ريفي لنصر الله: إذا ابتليتم بالإرهاب فاستتروا.. و اعلم أن لا مكان لمشروعك الإيراني في لبنان
  • نصر الله خلال إحياء يوم القدس: مخططات الاعداء ستفشل ومحور المقاومة أثبت قوته
  • مكرّمون كبار في الإفطار التكريمي لجهاز متطوعي الرعاية / 56 صورة
  • مسلمة ترفع دعوى على شركة عقارات بسبب حجابها الإرهابي
  • الكويت تسلم قطر مطالب دول الحصار.. وتركيا المطالبة بإغلاق القاعدة التركية في قطر يُعد تدخلا في العلاقات الثنائية
  • قطاع الشباب في المستقبل اختتم مؤتمره بتوصيات: تخفيض سني الاقتراع والترشح وكوتا للشباب في المجالس البلدية والنيابية
  • اسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الأربعاء 1 تموز 2015
  • عون يطالب الحكومة بتحرير الارض اللبنانية من المسلحين
  • العباس بن عبد المطلب
  • خسائر جديدة لحزب الله بمعارك القلمون السورية
  • النابلسي: لن يسمح الاحرار والمقاومون أن يكون هناك سابع عشر من أيار جديد
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
مجموعة أماكو الصناعية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة