زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 47331 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105690848 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2012-11-24 12:34:37 المشاهدين = 13476التعليقات = 2
بوابة صيدا - نواة الجماعة الإسلامية: رواد المساجد ثمرة الدعوة إلى الله (الحلقة السابعة)

 فضل فارس صادق / خاص موقع saidagate

شكل تلامذة الشيخ خليل الصيفي: " ثمارالدعوة إلى الله ورواد المساجد " نواة الجماعة الإسلامية في مدينة صيدا، سبقهم في العمل الإسلامي أواخر الستينات جماعة عباد الرحمن وحزب التحرير الذي عمل أفراده بحماس وشجاعة كبيرة في تلك الفترة، فانصب اهتمام جماعة عباد الرحمن على الدعوة إلى الله والتوعية الدينية والإرشاد وإنشاء صرح ديني وتربوي، فيما صبَّ حزب التحرير جُلَّ جهده في السياسة التفصيلية العامة معتبراً أن الحل يكون بإقامة الخلاقة الإسلامية ودعوة المثقفين والفاعلين والنافذين والحاكمين إلى هذا الطرح علناً دون الاخذ بعين الإعتبار أن للنظام القائم أجهزة أمنية رصدت تحركاتهم وتعرضت لقيادات الحزب في المدينة للإعتداء والإعتقال منهم سليم لطفي وفؤاد عطية وآخرين صدرت بحقهم احكام بالسجن عدة سنوات.

كانت الجماعة الإسلامية في صيدا تعتبر نفسها معنية بالنزاعات التي وقعت بين جماعة الإخوان المسلمين في مختلف الدول العربية وبين الانظمة الحاكمة وخصوصاً الصراع الذي نشأ بين الإخوان وجمال عبد الناصر في مصر ونجم عنه إعدام المفكر الإسلامي سيد قطب مُنَظَّر فكر الإخوان المسلمين ورائد من رواده.

انهمكت الجماعة في فترة السبعينات بالتصدى للموجات الأيديولوجية والعقائدية الدخيلة التي انتشرت في تلك الفترة وخصوصاً النظريات الإلحادية والماركسية والإشتراكية والقومية والشيوعية والعلمانية والحركات التحررية التي كانت تناقض مفاهيم الإسلام وتعاليمه.

الشهيد جمال الحبالكان الكثيرون بدأوا ينتقدون الإخوان المسلمين في العالم والجماعة الإسلامية في لبنان لانكبابها على الإهتمام بصراعات داخلية بمعزل عن الصراع العربي الإسرائيلي هذا الصراع الذي تبناه القاصي والداني في العالم العربي وتستر تحت مظلته الكثير من الحركات والأحزاب والأنظمة، أما الجماعة فكانت تُصِّر على أن الإنتصار على العدو الإسرائيلي يبدأ من إصلاح ذات البين والتخلص من الفساد الأخلاقي والعقائدي وتنظيم الصفوف ومن ثم قتال العدو، وقد ثبت صحة ذلك في ما بعد، حيث أن إعداد المجتمع الصالح وتهيئة الأجواء المناسبة وإعداد العدة هو من اهم أسباب النصر والفوز في النزاعات والصراعات العسكرية والفكرية، لذلك كان اهتمام الجماعة منذ البداية منصباً على محاربة العقائد الفاسدة والأنظمة الجائرة مما ادخلها في صراعات ونزاعات رأى البعض أنه كان من الأفضل عدم الدخول فيها والغوص في تفاصيلها واقتصار العمل الإسلامي على الدعوة وإعداد العدة لقتال العدو الإسرائيلي ومواجهته عسكرياً وفكرياً وسياسياً.

بدأت بعض الأصوات الإسلامية والمحافظة تتصاعد في وجه ذلك النشاط والتجمع المستجد وخصوصاً عندما بدأ ذلك العمل يشابه عمل الاحزاب الأخرى ويكرر التجارب الحزبية ويضع نفسه في موقع التصادم مع الأحزاب الأخرى، حيث رأى الكثير من الناس أن العمل الإسلامي لا يجب أن يقترن بالحياة السياسية والحزبية وأن ذلك العمل لا يمكنه أن يلتقي ولا بشكل من الأشكال مع المشاريع السياسية والحزبية الموجودة على الساحة، وأنه يجب ترسيخ العمل الدعوي وبناء الإنسان المسلم في سبيل إعادة إحياء الدين في الناس من جديد وترسيخ الوجود الإسلامي في المدينة ومن ثم الإنطلاق بالمجتمع الإسلامي الجديد نحو الحياة العامة والعمل الأهلي والإجتماعي.

                                                 إقرأ في الحلقة الثامنة

الجماعة الإسلامية: من المسجد إلى المركز؟.... إلى أين...؟؟؟! 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
تعليقات حول الموضوع
لا يوجد مشروع
حسام عبد القادر
12 2, 2010, 4:19 pm
الجماعة الاسلامية منذ النشأة او ما قبل النشأة لم يكن عندها مشروع ولذلك نراها متخبطة في كثير من مواقفها قديما وحديثا وجماعة او حزب دون مشروع لا ينجح رغم كثرة اتباعه ومؤيديه
مخطئون
بلال بدر
11 30, 2010, 9:54 am
أنا اعتقد ان انهماك الجماعة في بدايتها بالتصدي للموجات الالحادية والقومية والعلمانية ... هو الذي أوجد لها بغضا في قلوب الناس لا سيما ان تلك الفترة كان الناس قبلتهم الوحيدة عبد الناصر والناصرية عموما، فعندما تهاجم القومية او الناصرية أو ... فأنت تهاجم دين هؤلاء المتبوعين فالناس على دين ملوكهم ولذلك انا اعتقد ان الجماعة كانت خاطئة في بداية طريقها
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • جديد السلاح المتفلت في لبنان: ابنة الـ 28 سنة..
  • اثيوبية سرقت ستين ألف دولار من داخل منزل مخدومتها وفرت إلى جهة مجهولة
  • سُموّ النفس وطلب العَلياء في الدعاء..
  • طقس الثلاثاء في لبنان غائم جزئيا مع ارتفاع بسيط بدرجات الحرارة
  • أحوال المسجد الأقصى الْيَوْمَ محاضرة في مسجد ميسر.. / 3 صور
  • انتخاب كلب رئيسا لبلدية.. بعد أن تغلب على قطة وحمار ودجاجة
  • توضيح: خبر الهزة الثانية عند الساعة الرابعة غير صحيح
  • البندورة: قاهرة أخطر الأمراض على الإطلاق!
  • البنك الأهلي السعودي يقرر إقفال فرعيه في لبنان.. هل بدأ الرد السعودي على لبنان؟
  • دعوة الى الاعتصام امام مصرف لبنان السبت احتجاجا على السياسات المالية
  • البزري: يستنكر الإعتداء على الجسم الإعلامي في مدينة صيدا ويُؤيد المُطالبة بإلغاء الطائفية السياسية
  • مسلحان اجبرا احد الموظفين على قطع التيار عن بعلبك والجيش تدخل واعاد الكهرباء
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
الشيخ العارفي: جردة حساب.. وفي الذكرى الرابعة لجرح عبرا: أعيادنا منقوصة وأجنحتنا مقصوصة وكلماتنا مغصوصة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة