زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 14572 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 105872663 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 13-11-2010 المشاهدين = 14046
بوابة صيدا - كيف كانت الحالة الإسلامية في مدينة صيدا قبل الإجتياح الإسرائيلي؟ (الحلقة الخامسة)

خاص موقع saidagate

مما لا شك فيه ان البيئة والمشروع الإسلامي الذي جسَّد انطلاقة الجماعة الإسلامية في صيدا بدأ بالإنتشار والظهور إلى العلن بشكل عفوي في مطلع السبعينات من خلال الداعية إلى الله تعالى الشيخ خليل الصيفي الذي تمتع بروح وآلية دعوية صادقة وصبر ودأب قل مثيله، وتفانٍ وإصرارٍ على الإستمرار في الدعوة إلى الله في أيام سيطر فيها الفساد الخلقي والعقدي.

هذا الرجل يعتبر من أهم الرجالات بل أهم الرجالات الذين دخلوا على مدينة صيدا أواخر الستينات وتركوا فيها بصمة لا تمحى.

أصر الشيخ خليل على دعوة الناس إلى الله وتذكيرهم بأن للكون خالق وللخلق مقصد وأن الناس كلما ضلوا عن مقصد وجودهم أرسل الله لهم الرسل والنذر حتى يعودوا إلى أمره، فكان سعي الشيخ خليل هو سعي الرسل والنذر والانبياء وهو السبيل الوحيد لإحياء الدين في الناس.

سنة 2010 زارني يوما الشيخ خليل في مقر عملي، ليس لأنه يعرفني معرفة شخصية، بل لأنه مفطور على سنة النبي صلى الله عليه وسلم: " من عاد مريضاً أو زار أخا له في الله ناده مناد أن طِبْت وطاب ممشاك وتبوات من الجنة منزلاً " دخل عليَّ ببشاشته وطلاقة وجهه ومحبته الصادقة وبينما كنا نتجاذب أطراف الحديث دخلت علينا سيدة متبرجة غير محجبة، فقام الشيخ خليل واقترب منها وقال لها بطريقة أخوية محببة: " يا أختي لو أكملت هذه الزينة بالتقوى والحجاب ومخافة الله، أليس أجدى وأنفع ان نتحلى بالحجاب ونتزين بالتقوى..." هذا كان سعي ونهج ودأب الشيخ خليل، الدعوة المباشرة إلى الله لأنه تيقن ان هذا هو الطريق الوحيد الذي يُحيي الدين في الناس ولولا ذلك لما اتبع الرسل والانبياء نفس النهج.

إلتف حول الشيخ خليل ثلة من الشباب الصيداوي وكان أبرزهم: موفق الرواس ومحمد عمار وعلي عمار وصلاح الأرقه دان وماهر حمود ومحرم عارفي وغازي حنينة وبسام صفدية وغيرهم, كما كان يتردد على تلك اللقاءات محمد دالي بلطة وصالح معتوق.

كان الطريق ممهداً أمام الجماعة الإسلامية في ظل تلك الظروف، وكان للشيخ خليل الصيفي الدور الرئيس والرائد في جمع ثلة من الشباب الملتزم، كان خطابه يرتكز على الدعوة إلى الله والأخلاقيات الإسلامية ونشر تعاليم الدين الحنيف، وكان في بداية الأمر لا يتعاطى الشان السياسي ولا يتطرق له ولكن إذا سُئل أو استفتي في امر سياسي كان يعطيه حقه ولا يخاف في الله لومة لائم ولا يجامل أحداً على حساب الدين والمعتقد، ولما تبين للناس موقفه من عبد الناصر هاجمه الكثير من الناس حتى أن خادم المسجد حاول الإعتداء عليه حيث أن الشيخ خليل تجرأ على مس ثوابت ذلك العصر.

كان مشروع الشيخ خليل الصيفي مشروعاً فردياً قائماً على الدعوة إلى الله، وكان قريباً جداً من الناس ويتعاطى مع مختلف شرائح المجتمع، ولا يتوانى عن الوقوف في الشارع ليرد على تساؤلات الناس والإستماع إلى مسائلهم وتقديم النصيحة والمشورة والفتوى، كان منزل الشيخ خليل يبعد عن المسجد 600 متر وكان ذهابه إلى المسجد يستغرق بعض الأحيان اكثرمن ساعتين لكثرة توقفه للتحية والمشورة والرد على تساؤلات الناس، كان في كثير من الأحيان يدخل إلى المقاهي ليجلس مع الناس بهدف الدعوة والإتصال مع مختلف شرائح المجتمع.

إقرأ في الحلقة السادسة

إلى الله دُعوا... وفي المسجد اجتمعوا... وفيه تربوا
 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • سطو مسلح على مصرف البركة الكولا وسلب 70 ألف دولار
  • حماس اقامت منطقة امنية عازلة بين قطاع غزة ومصر
  • هذا ما نقله المفتي الجوزو عن وزير العدل حول الأطباء الشرعيين.. وحماية المجرمين
  • الطاقة أصدرت تسعيرة المولدات الخاصة عن حزيران
  • نتائج الشهادة الرسمية المتوسطة يوم الخميس 29 حزيران
  • العلامة الشيعي محمد علي الحسيني: الإسلام الذي نعتقد ونؤمن به إسلام محمد بن عبد الله مع أصحابه ومع الآل (خبر+فيديو)
  • الشيخ محمد الموعد يستنكر العدوان الصهيوني على غزة ومشروعنا الاسلام وتحرير كل فلسطين حتى الشهادة في سبيل الله
  • سعد يسأل حزب الله: لماذا تتعمدون إقصاءنا؟
  • موسكو بدأت سحب معداتها العسكرية من سوريا
  • المحامي طارق شندب يعلن انسحابه من انتخابات المجلس الإسلامي الشرعي
  • عطلة عيد الاضحى في 7 و8 تشرين الثاني
  • القنصل خليفة توجه بالتهنئة للإعلاميين في عيدهم
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
الشيخ العارفي: جردة حساب.. وفي الذكرى الرابعة لجرح عبرا: أعيادنا منقوصة وأجنحتنا مقصوصة وكلماتنا مغصوصة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة