زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 24352 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100437521 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2012-09-06 08:32:50 المشاهدين = 10561

بوابة صيدا - وداعا يا رجل العلم والجهاد
 الشيخ علي اليوسف

في أواسط الثمانينيات تعرفت على الشيخ د. عمر سليمان الأشقر من خلال كتبه التي كانت ومازالت تشكل أساسا لثقافة الداعية، وأذكر تماماً بأني كنت أحفظ نصوصا من كتاباته، بل كنت أقرأ الكتاب أكثر من مرة، وبعد ذلك كنت أنقل منه دروسا لأهميتها، الى أن تحولت الى تدريس هذه الكتب لشباب الدعوة، وكلما قرأت شيئا من كتاباته وكعادتي مع العلماء الأثبات أدعو لهم، وأحجز لهم مكانا في قلبي، وأسأل الله عز وجل أن يجمعني بهم في الفردوس الأعلى، وشاء الله عز وجل وزارنا منذ ثلاثة أعوام فضيلة الشيخ عمر الأشقر عندما كان يحضر لإطلاق هيئة علماء فلسطين من بيروت مع ثلة مباركة من إخوانه العلماء، وتم اختياري لتنسيق مواعيد الشيخ عمر الأشقر في صيدا والجنوب حيث كان بصحبته العالمان المجاهدان  الشاعر د.عبدالغني التميمي والفقيه د. محمد عثمان إشبير، عندها كان اللقاء الأول بهذا الطود الشامخ، والعالم الأصولي، والمجاهد المؤسس.

للوهلة الأولى عندما تنظر الى وجهه المشرق الذي يشع نورا وضياء، ترجع أعواما الى الوراء فتستحضر صورة السلف الصالح، وعندما تجلس إليه وتستمع الى كلماته تزداد له حبا، وإعجابا بشخصيته، لعلمه الغزير،  وتواضعه الجم.

وكعادتي أيضاً عندما ألتقي بأكابر العلماء، أزاحمهم على الركب، وأعشق ملازمتهم، وأمطرهم بوابل من الأسئلة لأسبر غور التجربة الرائدة التي خاضوها، والمراحل الحساسة التي عاشوها، وخلال هذه الملازمة والمصاحبة القصيرة أشعر بسعادة ما بعدها سعادة، وزادت فرحتي عندما زارني الشيخ عمر في بيتي في صيدا.

 اصطحبت الشيخ الى مسجد خالد بن الوليد في مخيم عين الحلوة، وبعد إلقائه المحاضرة، إلتقى بالناس، واستمع إليهم، كما اجتمع بمشايخ ودعاة المخيم، والعجيب بأني رأيت دمعة الحزن في عينيه على أهل المخيم عندما عاين أوضاعهم عن قرب.

العلامة الشيخ عمر الأشقر، صاحب القامة المنتصبة الطويلة الفارعة، واللحية البيضاء، من مواليد قرية برقة، قضاء نابلس في فلسطين عام ١٩٤٠، درس الثانوية الشرعية في الرياض بعد تشجيع من أخيه محمد والشيخ الداعية مناع قطان الذي فقه عنه الشيخ عمر أمورا كثيرة، ثم تابع الدراسة في كلية الشريعة في الرياض، في الوقت نفسه طلب منه نائب رئيس الجامعة الشيخ عبد العزيز بن باز أن ينتقل معه كمدرس الى الجامعة الإسلامية - التي أسست في المدينة المنورة، وعين بن باز رئيساً لها - ولكن الشيخ رفض، وعرض على الشيخ عبد العزيز بن باز أن يستلم المكتبة، فوافق الشيخ بن باز على الفور، فأصبح الشيخ عمر أول أمين عام للمكتبة في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، وذكر لي الشيخ عمر بأن المدينة المنورة كان فيها ثلاث منارات للعلم وهم : الشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ ناصر الدين الألباني، والشيخ محمد الأمين الشنقيطي.

 أنهى الشيخ عمر دراسة الشريعة بالانتساب في الرياض حيث كان أخوه محمد  أحد خريجي الفوج الأول من طلاب الشريعة، وأول من درس في الجامعة من الخريجين.

 تعرف على كبار العلماء في السعودية، وعندما سألته عن الشيخ عبدالعزيز بن باز قال هو شيخي، فلقد كان مقربا جداً منه، ومن أبرز شيوخه الى جانب بن باز والألباني، أخوه محمد الأشقر العالم والفقيه والمربي الذي واكب الشيخ عمر في مسيرته العلمية، وكذلك أخذ الشيخ عمر عن علماء أفذاذ أمثال : محمد بن عبد الوهاب البنا، وعطية سالم، ومحمد المجذوب، وصالح بن حسين العراقي، وغيرهم كثير.

 تعرف على الدعوة السلفية وأخذ أجود ما فيها، وعندما انتقل مكرها الى الكويت عام ١٩٦٥ نقل إليها الفكر السلفي، ثم تعرف على دعوة الإخوان المسلمين، عندما كان يتردد على دار الإخوان المسلمين في نابلس وعمان فأعجب بالدعوة ووجد ضالته بها، فانضم الى جماعة الإخوان المسلمين على يد رئيسها في الكويت سليمان حمد في أواسط السبعينيات، في هذه الأثناء قرر الشيخ عمر مواصلة الدراسات العليا، فانتقل الى جامعة الأزهر في القاهرة حيث نال الماجستير والدكتوراه في الفقه المقارن في بداية الثمانينيات.

بدأ مع إخوانه بوضع نواة العمل  الفلسطيني في جامعة الكويت، فقدم الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين كنواة العمل الطلابي الفلسطيني، وكان اسمها في البداية " قائمة الحق الاسلامية "، ومن تقدير الله عز وجل أن يكون رئيس قائمة الحق الطالب النشيط المجاهد خالد مشعل.

عندما شكل جهاز فلسطين عام ١٩٨٥، برز الشيخ عمر كموجه ومرشد فالتف حوله الجميع، وانتخب رئيساً لأول مجلس شورى لحماس عام ١٩٨٩.

 بعد أعوام من العطاء والإعداد والجهاد آثر الشيخ عمر التفرغ للعلم والتدريس والكتابة( له أكثر من ٥٠ كتابا)، على الرغم من ذلك فإن قادة الحركة كانوا يرجعون إليه ويستشيرونه ويستفيدون من نصحه وإرشاده.

توفي الشيخ العلامة عمر الأشقر بعد إصابته بداء عضال، عن عمر يناهز اثنين وسبعين عاما، في عمان التي عاد إليها واستقر فيها بعد احتلال الكويت، وكانت وفاته يوم الجمعة في ٢٢ رمضان ١٤٣٣ه الموافق ١٠آب ٢٠١٢م.

رحم الله شيخنا الحبيب، وأسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقيين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

 

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • اللقاء السياسي اللبناني الفلسطيني يدعو لأوسع مشاركة في يوم الأرض
  • قتيلان و 3 جرحى في توتر في مخيم عين الحلوة ليلا
  • جمارك السواحل عموماً في الدولة العثمانية.. وهذه نبذة عن جمرك صيدا.. واسماء بعض من تولى إدارته
  • حدث في 24 آذار / مارس
  • روسيا تطلب من النظام السوري إعادة رفات كوهين لإسرائيل
  • انتشال أكثر من مئتي جثة لمدنيين غربي الموصل قضوا بقصف القوات العراقية والتحالف الدولي
  • حاكم دبي أنفق 750 ألفا على سباقات خيول بريطانيا.. كم ثروته؟
  • حزب الله يلتقي وفداً من لجنة متابعة النازحين الفلسطينيين من مخيمات سوريا
  • إغلاق مكاتب فضائيات شيعية تسب الخلفاء الراشدين بطلب من نصرالله
  • العثور على مدير مدرسة عمر بن الخطاب مقتولاً
  • تحول الأسد إلى حاكم مستبد
  • جعجع اعلن ترشيح العماد عون لرئاسة الجمهورية..
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
أغرب جوائز في العالم !


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة