زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 29942 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 109038283 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2012-09-16 05:45:43 المشاهدين = 13930
بوابة صيدا - ستبقى في قلبي (الوطن)!.. / بقلم تمام قطيش

تمام محمد قطيش / موقع saidagate.net

لا أدري لما يحاولون دوما رسم صورة قبيحة لك مع أنّنا نعلم ونعي جيدا أنّك لطالما كنت المقاوم الصامد في وجه الأعاصير التي ينفثون من خلالها سمومهم، فيخنقونك ويخنقوننا ويختنقوا، يتكالبون عليك متناسين أنّهم خرجوا من ترائبك ونبتوا في رحم أرضك واعتاشوا على خيراتك، ومن زلال مائك ارتووا وبسمائك تظللوا.

رايتك لها سحرها وجاذبياتها.. لها معانيها.. لها كلمات تبثّها حين ضمّت من الألوان أروعها لونا وتعبيرا وتجسيدا، أنيقة رأتها الأعين متجانسة متآلفة في ألوانها، ورأيناها.. أحمر دم العذراء البكر الذي زيّن نقاء الأبيض فتساوى معه وتوسّطه الربيع الدائم، وأحمر دمّ الشهيد تخضّبت به رمال الأرض فنبت عشبها.. أمّا اليوم فتنوّعت وتلوّنت واختلفت وكثرت وتعدّدت الرايات الخفّاقة على ثراك حتى أنّنا تهنا في هذا الزحام الذي أتى على العقل ليمحو ما فيه من وعي ورشد وثبات، حوصرنا بالصمت فاختنقنا، تبدّلت في نفوسنا كل معالم الجمال والوضوح، تشتت الانتماء، تغيّرت ملامحنا وقسماتنا حتى بتنا نرتعد خوفا ورهبة من مجرد التفكير بالعودة إلى حضنك، وأصبح من تضمّه بحناياك يتمنى أن يطأ حدودك بريّة أو بحريّة أو حتى التحليق إلى البعيد.. إلى المجهول.

لقد لوّثت طهرك الطائفيّة والعنصريّة بهمجيتها وقادت بنيك إلى إدمانها والتلذذ بإراقة دماء بعضهم البعض رغم العدو الذي يتربص بهم، يرقبهم بشماتة وهم في جرمهم لاهون...

جميل كان النشيد الوطني، معبّرة كلماته " كلنا للوطن للعلى للعلم".... "سهلنا والجبل منبت للرجال".... " قولنا والعمل في سبيل الكمال" .... "أُسد غاب متى ساورتنا الفتن" .... "الفتن" هي اليوم تساورنا، تراودنا وتغتصبنا وتنتهك أعراضنا وتذلّنا بين الأمم.. وأين هو "اسمك وعزّك يا درّة الشرقين ومالئ القطبين .. أين مجد أرزك يا رمز الخلود؟؟؟؟...." ....

كنّا صغارا، رُبينا على حبّ وعشق الوطن لكثرة الصور البديعة والكلمات التي كانت تكسو كتبنا المدرسيّة فتجذبنا إليه، تشحذ أفئدتنا بكل ما يمّت إلى الذوق بصلة، كلمات لها مذاقها الأصيل يُغرس في الدماغ ويتسلل إلى العقول بسلاسة رهيبة.. هم اليوم ينهشونها نهشا، يمزقونها ، يقطعونها إربا إربا..

كنّا صغارا، وكثيرا ما سمعنا صوت فيروز يردد " سألوني شو صاير ببلدي العيد مزروعة عالداير نار وبواريد قلتلن بلدنا عم يخلق جديد لبنان الكرامة والشعب العنيد"، لقد نسي الشعب الأولى – الكرامة - وتشبّث بالثانية – الشعب العنيد - رغم أنّ الكرامة لكافة شرائحه وطوائفه محسوبة عليهم جميعا.

4 حزيران 1982... يوما بعد يوم.. عاما تلو عام ... وثلاثون عاما تمضي على الاجتياح الإسرائيلي الذي نقش في نفوسنا القوة رغم الضعف... البسمة مع الوجع.... الضحكة مع الدموع... الرعب المتأصل المزروع في قلوب الأطفال، ليس هذا فحسب بل خلّف أيضا معه الطائفيّة والعنصريّة ومنهاج الأنا المدمر للبلاد والعباد......

كنّا صغارا، نعم... وكانوا شبابا ومنهم شيوخا... نحن كبرنا... وهم هرموا وأولئك يرقدون اليوم تحت الثرى، أظنهم لازالوا يحلمون ببلد العيد اللي عم يخلق من جديد"، أو أنّهم ينشدون النشيد الوطني..

كنّا صغارا، نعرف الليرة والنصف ليرة، قطع فضيّة معدنيّة، وفي أيام العيد كنّا نبتهج بالورقة اللبنانيّة الخضراء وكأنّنا ملكنا كنوز قارون، واليوم باتت الخضراء الأميركيّة تجتاح الأسواق والألسنة أيضا.. وليتها تتوفر في أيدي الجائعين والفقراء رغم اكتظاظك بهم..

ويح قلبي عليك أيّها الوطن، ويح نفسي من معانتك.... ويحك أيّها الشعب المكلوم بنفسك، المقاوم من أجل عزّتك وكرامتك... أستميحك عذرا لجهلي وسذاجتي وأطالبك فقط بأن تدلّني على عدوك فأنا بت أجهله .. إن كان ذنبي أنّني غادرتك.

فذلك لم يكن بيدي إنّما كان قدري!... كل ما أعرفه أنّني أحببتك وطنا أولا وآخرا، أحببتك ظاهرا وباطنا.. أحببتك في الأمس واليوم وغدا وإنّك أبدا ستبقى في قلبي "الوطن"!..

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • تجدد الاشتباكات في عين الحلوة
  • ملحمة ومشاوي صقر _ حي البراد ـ تعلن عن وجود أضاحي العيد.. بأسعار تناسب الجميع
  • حدث في 19 آب/ أغسطس
  • إطلاق ناشط فايسبوكي أوقف لانتقاداته
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم السبت 19 آب 2017
  • المرعبي: يقر بوجود عرقلة بملف النازحين.. كلما تقدمت خطوة إلى الأمام كلما اعادنا الوزير جبران باسيل كيلومترات الى الوراء
  • أردني يقتل إبنته الجامعيّة بعد أن رآها برفقة زميلها في الشارع
  • مرافقو ابن رئيس الجمهورية يعتدون على حراس اللبنانية الأمريكية
  • رئيس إتحاد بلديات طرابلس زار السعودي في صيدا للإطلاع على تجربة المدينة الناجحة في التخلص من النفايات
  • الشيخ حمود: عطوي مقاوم أخطأ في الأسلوب لأن الفوضى غير مقبولة
  • وفد من حزب التحرير يزور المطران نصار
  • الجيش الللبناني ينتشر في صيدا في خطوة استباقية لأي تحرك للشيخ الأسير.. والحذر والترقب سيدا الموقف حتى الساعة
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني

قسم الفيديو
انتحار فتاة بعدما خانها حبيبها مع شقيقتها.. ثم انتحار شقيقتها حزنا عليها..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة