زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 32494 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 117691165 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2012-09-16 05:44:15 المشاهدين = 16714
بوابة صيدا - محجبات.. قبل الثورات وبعدها! / بقلم تمام قطيش

تمام محمد قطيش

كانت المحجبة في الغرب تغبط نظيرتها في البلاد العربيّة على ما توفره لها البيئة والمحيط من مناخ يسمح لها بالتعفف والالتزام، لكن السنوات الماضية قلبت الموازين فأصبح العكس هو الصحيح، محجبات في الغرب يتمتعن بجميع حقوقهن رغم أنّ حجابهن غريب عن البيئة والمجتمع والناس هناك، وأصبحت المُحجبة في العديد من أوطاننا العربيّة تتعرّض لصنوف من المعاناة والاضطهاد والتمييز.. العنصريّة ضدّ الحجاب حطّت رحالها في بلد يُفترض أنّ نساءه أُمرن بالحجاب.

فبلد العبادلة السبع والزيتونة والقيروان "تونس" كان مثالا لما ذاقته المرأة المسلمة الحرّة، هناك حُرمت المرأة المُحجبة من العمل ومن الدراسة وأصبح حجابها يستفزّ السلطة الحاكمة، وكان الحجاب في بلد كُتب فيه مجلّد التحرير والتنوير للعلّامة بن عاشور علامة تجلب لصاحبته الاعتداء والانتقام بشتى الوسائل، كما كان يُصنّف على أنّه من الأزياء الطائفيّة الممنوعة والمنبوذة من طرف السلطة وأتباعها الأوفياء، وبالرغم من طول المدّة التي عانت فيها المرأة التونسيّة إلا أنّه ومع سقوط صنم النظام البائد انتهت هذه المحنة وحلّت بدلا منها المنحة الربانيّة فكان الإقبال على الحجاب من أبرز المظاهر التي شهدتها الشوارع التونسيّة، فبرز الزيّ الإسلامي في كل النواحي في الشوارع والمعاهد والجامعات وحتى على القنوات التلفزيّة.

معاناة الحجاب لم تكن فقط في تونس ففي باقي الدول العربيّة كانت المرأة المُحجّبة ممنوعة من البروز في الإعلام بالشكل المطلوب والعادل وفي أحسن الحالات كان يُسمح لها بإعداد الحوارات والنزول إلى العمل الميداني الشاقّ ثم ينتهي دورها هناك لتأتي غيرها "الغير محجبة" فتقطف الثمرة وتحصد الشهرة.

لقد اختفت بعض الوجوه الإعلاميّة بمجرد ارتداء الحجاب وكان منهن إعلاميّات تميّزن بالأداء الراقي في القناة الثانية (المغربية) مثل "سميّة المغراوي وسعيدة بن عائشة"، ورغم هذا فقد ظهرت مذيعتان ترتديان الحجاب وذلك أثناء التغطية للعمليّة الانتخابيّة الأخيرة.. فكانت " نادية ليوبي" مراسلة القناة الثانية المغربيّة من الرباط وكذلك "جليلة بنفتان" مراسلتها من أغادير أول من فاجأ المتابعين بإطلالتهما المباشرة وهما ترتديان الحجاب بعد أن كان من المستحيل ظهور محجبة بهذا الشكل الملفت وفي محطة هامّة تجلب إليها المشاهدين بكثرة مثل الإنتخابات التشريعيّة.

غالبا ما تضطهد المرأة المُحجبة وتؤخر لتتقدم غيرها، حتى إذا سألنا " لماذا النفور من اعتماد المُحجبة في الوظائف والتعيينات؟؟" فلن نجد أجوبة واضحة شافية بل سنتلقى سيلا من الأجوبة الإلتفافيّة المجافية للحقيقة.

مصر حاضنة الأزهر الشريف وولّادة الدعاة كانت من الدول التي رفضت ظهور المذيعة بالحجاب رغم أنّ هناك من استطاعت النفاذ من خلال العدسات وهي " مها مدحت " في حين حُرم ما يفوق الـ 50 مذيعة رغم حصولهن على حكم قضائي بالظهور.. لكن بعد الثورة والإطاحة برئيس إتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري أسامة الشيخ الذي كان ينظر للحجاب بأنّه رمز ديني لا يجب فرضه على المشاهد، كانت أولى المذيعات المحجبات على شاشة التلفزيون المصري "مها عادل" في برنامج (كلام جريء) هذه التي مُنعت من الظهور من قبل أنس الفقي وزير الإعلام السابق عقب تحجبها.

وتبقى الإعلاميّة المعروفة في قناة الجزيرة "خديجة بن قنة" الاستثناء حيث كانت تقريبا أولى المذيعات المُحجبات ظهورا على القنوات العربيّة غير الدينيّة.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات

كيف إلك نفس وإلك جلد تسمي هالفوضى بلد






  • توقيف قاتل ومغتصب الدبلوماسية البريطانية في لبنان
  • أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الاثنين 18 كانون الأول 2017
  • حدث في 18 كانون الأول / ديسمبر
  • كاميرات مراقبة توثق حادثة بشعة.. امرأة تتربص بفتاة وتدفعها تحت عجلات مترو الأنفاق (خبر + فيديو)
  • في لبنان دبلوماسية بريطانية: اغتُصبت وخنقت بحبل حتى الموت (فيديو)
  • حمادة: لا يجوز ان نعامل السعودية بهذه الطريقة
  • رويترز تنفي نشر مقابلة مع رياض الأسعد يتهم فيها السعودية وقطر بإجراء صفقة مع بشار الأسد وأن الجيش الحر سينحسب من المدن السورية
  • ما قصة مسجد رأس الحسين في مدينة بعلبك؟!
  • مذكرة القاء قبض في حق 40 موقوفا بينهم ضابطان في سجن رومية
  • استقالات جماعية لمديري المهني؟
  • جريح باطلاق نار في عين الحلوة
  • مفاجأة البنزين.. تخفيض سعر البنزين 1200 ليرة لن يمر
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
ضحية نهر الموت دبلوماسية بريطانية


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة