زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 33993 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 100631817 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم صيداويات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 31-08-2010 المشاهدين = 9258

بوابة صيدا - صيدا قبل الإسلام

تعتبر مدينة صيدا من أقدم مدن الكنعانيين، والكنعانيون فرع من الساميين الذين نزحوا من بلاد العرب وأُطلق عليهم اسم الفنيقيين، وكانت صيدا من أهم المدن الفينيقية على الإطلاق، بل هي أم المدن الفنيقية.

خاض نبي الله يوشع بن نون عليه السلام معاركه مع الكنعانيين والأموريين والحثيين والفرزيين على أرض فلسطين والأردن، ولم يجد هؤلاء مكاناً لهم آمناً إلا مدينة صيدا، فتوجهوا إليها، ولم يقترب منها يوشع عليه السلام.

فقد كانت صيدا على مر التاريخ عدوة لدودة لليهود، فكانت تحاربهم وتسومهم سوء العذاب، مدة دولتهم بإقرارهم ونصوص كتبهم، ومعها صور ودمشق.

في عهد نبي الله سليمان عليه السلام، زودته صيدا بأخشاب الأرز، وكان صناع الأسطول والهيكل من الصيداويين، ولكنه مع ذلك لم يستطع إمتلاك مدينة صيدا، ولم يدفع أهلها له الجزية.

وبعد طغيان أهل صيدا أمر الرب سبحانه على لسان النبي دانيال أن يبشر اليهود بخراب صيدا، وأن الله سيتمجد فيها، وأمره أن يخبر بأنه سيرسل عليها الدم والوباء، وبأنها ستُدمر بالسيف، ونزل اليهود مدينة صيدا بعد عودتهم من الجلاء.

وكانت نبوة إرمياء النبي في مصر وبابل وأورشليم وصور وصيدا وعمون ثمانية وثلاثين سنة.

في عام (1094ق. م) تمكن الأشوريون بقيادة " تجلات بلاسر الأول " من احتلال مدينة صيدا، وفرض الجزية على أهلها.

وفي عام (876 ق. م) أجبر " أشور نصر بال الثاني " سكان مدينة صيدا على تقديم الذهب والفضة والنحاس والقصدير والحديد والمنسوجات الملونة والأخشاب بالإضافة إلى العاج ....

وفي عهد شلمنصر عام (842 ق. م) أُرغم أهالي صيدا على دفع الجزية، واستمر دفع الجزية حتى عام (678 ق.م) حيث ثار عبد ملكوت ملك صيدا على أسرحون الأشوري وأعلن استقلال المدينة، فأسرع أسرحون وهاجم صيدا وفتحها قهراً، واقتيد عبد ملكوت أسيراً بعدما حاول الهرب، وأُعدم، وبدأ أسرحون بالإنتقام من أهالي صيدا، فقتل الكثير منهم، ودمر عمرانها، ودك بيوتها، وأطاح بتحصيناتها وأسوارها، وقذف بأحجارها إلى البحر، وكانت هذه أول الكوارث التي توالت على صيدا عبر التاريخ، ثم أمر أسرحون بإخراج سكان صيدا، وجاء بأقوام من الخليج العربي وأسكنهم المدينة.

وفي سنة (590 ق.م) هاجم نبوخذ نصر مدينة صيدا وحاصرها، ومات عدد كبير من سكانها من الجوع والوباء، فما كان من أهلها إلا الاستسلام.

وفي سنة (526 ق.م) دخلت مدينة صيدا في فلك الإمبراطورية الفارسية، ومنحها قمبيز الكثير من الإمتيازات، واتخذها حاضرة مدن الساحل الفينيقي، وأسس فيها قصراً ملكياً تحيط به المننزهات، وعثر في جبانة عين الحلوة على بعض التيجان التي تنسب إلى القصر المذكور.

وفي عام (351 ق.م) حاول ساراتون الأول ملك صيدا التحرر من الفرس، وبدأت الثورة الفينيقية في الحي الصيدوني بطرابلس وامتدت إلى صيدا، وأضرم الثوار النار في قصر الملك الجديد ودمروا البساتين .... فما كان من ملك الفرس إلا أن جهز جيشاً كبيراً ووجهه إلى صيدا، ولما رأى أهل صيدا أنهم عاجزون عن مقاومة هذا الجيش، أرسلوا خمسمائة ممثل عنهم يحملون الأغصان يطلبون السلام، ولكن أوخوس ملك الفرس أمر بقتلهم، فلما رأى أهل صيدا ما فعل، أدركوا أن مصيرهم القتل، وأنهم لن يستطيعوا مواجهة هذا الجيش، لا سيما بعد وقوف ملك صيدا الجديد " تنس " مع الفرس ورفضت صور مساعدتهم، فقرروا تدمير المدينة وحرقها حتى لا يتركوا فرصة للفرس للإستفادة من المدينة.

بدأوا بإحراق الأسطول الراسي على المرفأ حتى لا يتمكن أحد من الهرب، ثم بدأوا بإشعال النار في المدينة ودخلوا بيوتهم وأغلقوا الأبواب على أنفسهم، فأتت النار على الدور بما تحويه من أثاث وتحف وأنفس وثروات، وأحترقت دور الكتب بما فيها من مخطوطات نفيسة وديوان المحفوظات .... وهلك في هذا الحريق ما يقرب من أربعين ألف شخص.

وبهذا الفعل تكون صيدا قد دُمرت تدميراً كاملاً للمرة الثانية في تاريخها القديم، إذ كان التدمير الأول في زمن أسرحون كما مر معنا.

ثم أمر ملك الفرس بقتل ملك صيدا، فهرب، ولكن سارعت زوجته بقتله ثم قتلت نفسها.

بدأ الناجون من أهل صيدا يعكفون على ترميم بعض المباني، وانتظروا الفرصة المواتية للإنتقام من الفرس.
في سنة (333 ق.م) زحف الإسكندر إلى صيدا ففتحها عنوة و استباحها وأقام " عبدولونيم " ملكاً عليها، وكان عبدولونيم يعمل بستانياً في القصر الملكي، وأعاد الإسكندر لمدينة صيدا ممتلكاتها ودستورها الخاص.
من جانبها أرادت صيدا الانتقام من صور لرفضها مساعدتهم حين داهمت جيوش الفرس صيدا بقيادة أوخوس، فساعدت الاسكندر على حصارها.

ولكن عندما سقطت صور بيد الاسكندر بعد حصار طويل، وبدأ الاسكندر بالتنكيل بأهالي صور، أشفق أهالي صيدا عليهم وساعدوا الكثير منهم للفرار إلى مدينة صيدا.

وفي سنة (319 ق.م) دخلت صيدا تحت حكم بطليموس، ولكن بعد خمس سنوات استطاع أنتيجوناس حاكم آسيا الصغرى انتزاع فينيقيا منه، واتخذ صيدا مركزاً له.

ولكن بطليموس أعاد جميع مدن الفينيقية ما عدا صيدا التي بقيت تحت حكم أنتيجوناس إلى وفاته، ثم امتلكها بطليموس، وكان جميع ملوك صيدا في عهده من أبنائها.

وفي سنة (198 ق.م) حاصرها السلوقيون في عهد أنطيوخوس وأرغموها على الاستسلام، وسعت صيدا للإستقلال عن السلوقيين، وتمكنت من ذلك في عام (111 ق.م).

وفي عهد الأمبراطورية الرومانية التي سيطرت على المدن الفينيقية احتفظت صيدا باستقلال جزئي.

وعندما بعث الله نبيه المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام، كانت صيدا من أوائل المدن التي استجابة لتعاليمه، فقد ورد في الكتاب المقدس أن قوماً من صيدا ذهبوا لسماع بشارة المسيح عليه السلام ومشاهدة معجزاته.
وقد وطأت قدما المسيح عليه السلام مدينة صيدا.

وكان الملك هيرودوس ساخطاً على صيدا، إذ أنها تقبلت دعوة المسيح عليه السلام، فجاء إليه التجار وطلبوا منه السلام، لأن مدينتهم تعتمد على مملكته في تجارتها، ولكن ما لبث أن مات هيرودوس.

وفي سنة 58م مر القديس بولس الرسول بصيدا وهو متوجه نحو إيطاليا.

وكان متى هو الذي بشر بدين المسيح عليه السلام في صيدا وصور ومصر وفلسطين... وكتب إنجيله بالعبراني.

وفي سنة 268م دخلت صيدا في أملاك دولة تدمر العربية التي كان يحكمها وهب اللات بن أذينة عن طريق أمه زينوبيا ولكن في سنة 271م انهزمت جيوش تدمر وأعاد الرومان في عهد أورليان السيطرة على مدينة صيدا.

وأصبحت صيدا في بداية القرن الرابع الميلادي مقراً أسقفياً، واشترك أسقفها تيودوروس في المجمع المسكوني الأول الذي انعقد في نيقيا سنة 325م.

وبدأت صيدا تتوارى في ظلام النسيان وبدأ يسطع نجم ساريبتا (الصرفند)

وفي عام 551م، تعرضت صيدا وبيروت لزلزال مدمر، دمر بيروت تدميراً كاملاً، بينما دمرت بعض أجزاء مدينة صيدا، مما اضطر إلى نقل مدرسة الحقوق البيروتية إلى مدينة صيدا لمدة عشرين سنة، وفي سنة 573م ضرب زلزال مدينة صيدا فدمرها تدميراً كاملاً وبعد 42 سنة دخلتها الجيوش الفارسية وذلك في سنة 614م، واستمر الاحتلال الفارسي لصيدا حتى عام 628م حين قام هرقل باحتلالها، ولكن بعد تسع سنوات بدأ الفتح الإسلامي.

المصادر: ( دراسة في تاريخ مدينة صيدا، تاريخ صيدا الثقافي، الأعلاق الخطيرة في ذكر أمراء الشام و الجزيرة، الروض المعطار في خبر الأقطار، الفصل في الملل والنحل لابن حزم، صبحي الأعشى، تاريخ ابن خلدون، الكتاب المقدس، نزهة المشتاق في اختراق، تاج العروس، معجم البلدان)





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات

وعدت يوماً بالطلي






  • 7 نصائح للتعامل مع الزوج البصباص
  • القضاء الروسي اقر طرد حاخام يهودي أمريكي لتشكيله خطرا على أمن الدولة
  • الجماعة الاسلامية استنكرت ما حصل في صيدا القديمة.. وطالبت القوى الأمنية بوضع حدٍ لهذا الفلتان
  • اشكال عائلي تطور إلى إطلاق نار وسقوط جريح في صيدا القديمة
  • طلاب مدارس الإيمان الاوائل في مسابقة مبرمجي المستقبل / 5 صور
  • مجلس الوزراء وافق على خطة الكهرباء وعون اكد اهمية جعل لبنان مركزا رسميا لحوار الحضارات والاديان
  • الطيار الأردني المأسور يروي تفاصيل سقوط طائرته وأنواع الطائرات والدول والقواعد الجوية المشاركة بالحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية
  • مصدر فلسطيني: 300 ارهابي في عين الحلوة
  • ويل لأمة أنتم شبابها
  • الصفدي: لا زيادة على الـTVA
  • مسؤول في أمل: معلوماتنا تؤكد وجود مرائب في صيدا وطرابلس ومحيط الضاحية الجنوبية لتفخيخ عشرات السيارات لتفجيرها في مناطقنا
  • الحريري عبر تويتر: النظام السوري لن يتغير إلا إذا تمّ تغييره… ونصرالله يدعمه حتى النهاية!
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
أغرب جوائز في العالم !


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة