زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 39300 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 134099062 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم صيداويات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 30-08-2010 المشاهدين = 9480
بوابة صيدا - صيدا بعد الاستقلال

بعد نيل لبنان استقلاله، أصبحت مدينة صيدا عاصمة للجنوب اللبناني، ولكن لبنان بحكمه الطائفي هُمشت جميع المناطق الإسلامية، وأطلقت ورشات الإعمار في المناطق المارونية، حتى أصبحت هذه المناطق هي المتقدمة حضارياً وعمرانياً.

في عام 1948م، استقبلت شواطئ صيدا أهالي فلسطين الذين رحلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي، وفتحت البيوت لاستقبالهم، وتجانس أبناء صيدا مع الفلسطينيين أكثر من غيرهم من الشعب اللبناني، والناظر في حال مدينة صيدا، يرى أن أغلب العائلات الصيداوية قد تزوجت أو زوجت من فلسطينيين، وهذا لا يحدث في بقية المناطق اللبنانية إلا نادراً.

ولم تتوان صيدا عن الإسهام في معركة فلسطين عام 1948م، فتقدم العديد من شباباها للتطوع في معركة تحرير فلسطين يقودهم الأستاذ معروف سعد، واشتركت في جيش الإنقاذ، فأبلوا البلاء الحسن، وسقط منهم شهداء منهم محمد ديب عكرة ....

في عام 1949م وقَّع لبنان اتفاق هدنة مع الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة، ويمنع هذا الاتفاق القيام بأي عمل عدواني أو التخطيط له، والامتناع عن اللجوء إلى القوة العسكرية في تسوية القضية الفلسطينية.

في عام 1958م انقسم الناس إلى فئتين، فئة تؤيد التجديد للرئيس كميل شمعون، وأخرى تعارض، واشتدت الخصومات بين الطرفين، وانقلبت إلى ثورة وإضراب، فأُقيمت المتاريس في المدن اللبنانية، ولعلع الرصاص وأهرقت الدماء الزكية ...

في هذه الأثناء وقفت صيدا بوجه الفتن، وكان النائب معروف سعد حائلاً منيعاً بوجه كل المحاولات لإحداث الفرقة في المدينة.

كان النائب معروف سعد معروفاً بمواقفه البطولية، فقد كان مناضلاً ضد الاحتلال الفرنسي في صيدا، وكذلك ناضل ضد الاحتلال البريطاني في فلسطين.
بعد إنشاء منظمة التحرير وظهور المقاومة الفلسطينية انطلاقاً من لبنان، ساند معروف سعد الفلسطنيين، وكان يهرب السلاح لقتال اليهود، وكان هذا الفعل يُقلق الكثيرين في هذا البلد، فقرروا التخلص منه.

في صباح يوم الأربعاء 26 شباط 1975م، انطلقت تظاهرة حاشدة من منطقة بحر العيد مروراً بميناء صيدا شارع الشاكرية، ومنه إلى شارع رياض الصلح فطريق جزين، وكان في مقدمة المظاهرة النائب الدكتور نزيه البزري والنائب السابق والزعيم الوطني معروف سعد، يسيران جنباً إلى جنب خلف اليافطات التي تحمل مطالب المتظاهرين.

بوصول التظاهرة إلى محاذاة سينما هيلتون على بعد خمسين متراً من باحة القصر البلدي، حيث يرابط رجال الجيش اللبناني، انفصل معروف سعد عن التظاهرة قليلاً، وراح يعمل مع آخرين على رفع الحجارة من الطريق، وينتهر الفتيان الذين كانوا يعملون على وضع الحجارة في عرض الطريق، ولدى وصول المتظاهرين إلى ساحة النجمة سُمع دوي انفجار إصبع ديناميت في الهواء، فالتفت معروف سعد نحو مصدر الصوت ليدعو إلى وقف تفجير الديناميت في وقت تفرق المتظاهرون ولم يبق منهم سوى خمسة عشر شخصاً تقريباً يتقدمهم الدكتور نزيه البزري ومعروف سعد.

وبوصولهم إلى مكان قريب من القصر البلدي، سُمع إطلاق رصاص أُصيب على أثره معروف سعد في أسفل بطنه، فسقط على الأرض وهو يسند نفسه ببعض مرافقيه، وتراكض المتظاهرون على الأثر وخلت الساحة من الناس وكان ذلك في الساعة التاسعة والربع صباحاً.

على أثرها بدأت الإشتباكات بين بعض المتظاهرين، وأخذت تزداد عنفاً وكانت الحصيلة حتى لحظة انسجاب الجنود من المدينة في الساعة الثانية بعد الظهر قتيلاً واحداً وجرح جنديين، أما الأهالي فقتيل واحد وثلاثة عشر جريحاً.

وكانت إصابة معروف سعد خطيرة جداً لأنها في أسفل بطنه، وقد اخترقت الرصاصة مجرى البول وعدداً من الأوردة الدموية الرئيسية، وأُدخل إلى مستشفى الدكتور لبيب أبو ظهر، وفي المساء نُقل إلى مستشفى الجامعة الأمريكية وفي الساعة الحادية عشرة والثلث من قبل ظهر يوم الخميس الواقع في 6 آذار 1975م توفي المناطل الكبير الأستاذ معروف سعد.

ولكن ظنهم قد خاب، فبعد مقتل معروف سعد اشتعلت الحرب الأهلية في لبنان التي أنهكت البلاد وأهلكت العباد، ولم تتوقف إلا في عام 1990 بعد إبرام اتفاق الطائف.

في يوم الاثنين 13 نيسان 1975م قام عناصر من الكتائب اللبنانية في عين الرمانة بإطلاق النار على حافلة تقل ركاب فلسطينيين عائدين من مسيرة في مناسبة الذكرى الأولى لعملية الخالصة، فوقع ستة وعشرون قتيلاً فلسطينيناً ومن الكتائبيين قتيلان.

اندلعت المعارك بين المقاومة الفلسطينية وعناصر الكتائب، وخاصة في عين الرمانة والشياح وتل الزعتر والدكوانة، وقدر عدد الضحايا في يومين فقط بأكثر من 73 قتيلاً، و أكثر من 140 جريحاً، وبدأ الطرفان باستعمال الأسلحة الثقيلة والقذائف الصاروخية.

خلال الحرب الأهلية لم تدخل صيدا في أي حرب داخلية كما جرى في معظم المناطق اللبنانية.

في 6 حزيران 1982م، اجتاحت القوات الإسرائيلية صيدا بقواتها البرية والجوية والبحرية بوحشية وحقد، فدمرت البيوت، وقتلت الأبرياء، وروعت السكان، وكان عدد القتلى يزيد على الألف أثناء الاجتياح الإسرائيلي لمدينة صيدا.

وبعد إحكام سيطرتها على المدينة بدأت بإذلال الناس، بإيقافهم بالشمس طوال اليوم، أو بمداهمة البيوت بشكل مستفز لا ينم إلا عن حقد دفين ووحشية، وإطلاق النار عشوائياً في شوارع مدينة صيدا، ومنع تنقل المواطنين بين صيدا وبيروت ومعظم المناطق اللبنانية وذلك بإقفال المعابر، والعبث بالمقدسات وإدخال الكلاب إلى ساحات المساجد ... وكان اعتقال الشباب السمة البارزة لهذا العدو المحتل وكانت تزج بالمعتقلين في سجن أنصار الشهير، ويتعرضون لمختلف أساليب التعذيب والتنكيل التي جاوزت أساليب محاكم التفتيش والنازية في أوروبا بفظاعتها.

مع دخول العصابات الإسرائيلية مدينة صيدا بدأت فيها المقاومة الإسلامية والوطنية، لبنانية وفلسطينية وبدأت تكيل لليهود الضربات الموجعة مما اضطر العدو الصهيوني للإنسحاب من هذه المدينة، وكان قد سقط حوالي 76 شهيداً طيلة فترة الاحتلال من خلال المواجهات التي كانت تتم في شوارع وبساتين مدينة صيدا، وأجبرت المقاومة القوات الإسرائيلية على الإنسحاب من المدينة وأنهت إنسحابها في 16 شباط 1985م.

ولكن اليهود أوعزوا قبل انسحابهم إلى حلفائهم القوات اللبنانية بافتعال معركة، وكانت القوات اللبنانية والكتائب أثناء الاحتلال الإسرائيلي تقوم بقتل أبناء صيدا أو بخطفهم ولا يُعرف مصير الكثير منهم إلى اليوم.

في 18 آذار 1985م، قامت مجموعة من القوات اللبنانية بمناوشات مع قوة من الجيش اللبناني، وطالت اعتداءات القوات اللبنانية مدينة صيدا ومخيم عين الحلوة ومخيم المية والمية، وبدأت القذائف تتساقط على مدينة صيدا فما كان من أبناء صيدا ومعهم أبناء المخيمات الفلسطينية إلا الرد على هؤلاء، فدخلوا في حرب معهم واستطاعوا طردهم من معظم المناطق المحيطة بصيدا في 26 نيسان 1985م، وأخذت هذه القوات العميلة معها الكثير من العائلات المسيحية الموجودة في المناطق التي انسحبوا منها، وكان التخويف من قتلهم على أيدي المسلمين هو المبرر لخروج هذه العائلات، ولكن الذين بقوا لم يتعرضوا لأذى من قبل أبناء صيدا.

بعد إبرام اتفاق الطائف دخل الجيش اللبناني إلى مدينة صيدا، وسلمت الأسلحة الفلسطينية الثقيلة للجيش اللبناني.

ومنذ ذلك الوقت تعيش صيدا هدوءً يعكره بعض الإشكالات التي تقع ولكن في عمومه وضع جيد.

المصادر: (عدة مصادر أهمها صدى السنين للشيخ محمد سليم جلال الدين مفتي صيدا رحمه الله، ومن مقابلات أجريتها مع كبار السن)
 






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • بسبب نظرات لم تعجبه طارده مع شبان.. واقفل الطريق واعتدوا عليه بالضرب وسط صريخ وعويل النساء.. (خبر + فيديو)
  • بأمر من رئيس البلدية: ممنوع على السوريين والمحجبات والكلاب ارتياد الشاطئ العام؟! والبلدية توضح (خبر + فيديو)
  • سوسان في خطبة العيد: انجازات تحققت في صيدا.. وما زلنا امام أزمات يعيشها اللبناني في البيئة والكهرباء وقلة العمل
  • فرحة عيد الأضحى المبارك في مسجد السيدة عائشة ـ صيدا / 101 صورة
  • مسجد الرحمن ـ صيدا ـ يحتفل بعيد الأضحى المبارك / 18 صورة
  • آدم.. أول حاج في التاريخ من دولة ساوتامي وبرينسيبي.. والوحيد من هذه الدولة
  • صالح وعبد اللطيف البربير
  • بالفيديو/ إشكال وتضارب بالأيادي بين نواب التغيير والاصلاح والمستقبل خلال اجتماع لجنة الاشغال العامة
  • يوتوبيا تنفذ برنامج لخدمة المجتمع في التبانة تحت شعار طرابلس بحاجة إلى إنماء لا لعنف
  • الشيخ أحمد الأسير: صحبني إلى القصير.. ودافع عن مسجد بلال.. وقضى امس في سوريا
  • 3 مباريات للنجمة بلا جمهور
  • غامبيا تطرد رجل الأعمال اللبناني حسين تاج الدين
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
بسبب نظرات لم تعجبه طارده مع شبان.. واقفل الطريق واعتدوا عليه بالضرب وسط صريخ وعويل النساء..


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة